نفي صربي لوجود نية للانفصال عن الاتحاد البوسني
آخر تحديث: 2005/11/12 الساعة 15:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/12 الساعة 15:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/11 هـ

نفي صربي لوجود نية للانفصال عن الاتحاد البوسني

كافيتش اعتبر الحديث عن توحيد الصرب تكهنات صعبة التصديق (الفرنسية)

نفى الصرب في جمهوريتي صربيا والجبل الأسود, والبوسنة- الهرسك أن يكونوا قد بحثوا إمكانية انفصال صرب البوسنة عن الاتحاد الصربي الكرواتي المسلم في حال حصول إقليم كوسوفو ذي الغالبية الألبانية على استقلاله.

وذكر رئيس صرب البوسنة دراجان كافيتش في تصريحات نشرت في بانيالوكا أن ما نشر بهذا الصدد "تكهنات صعبة التصديق" وشدد على أن "ربط وضع إقليم كوسوفو وجمهورية الصرب (داخل فدرالية البوسنة- الهرسك) مضر للصرب بوجه عام".

وجاء نفي زعيم صرب البوسنة بعد معلومات نشرتها الخميس الماضي صحيفة غلاس يافنوستي الصربية، وأشارت فيها إلى أن كافيتش نفسه ورئيس وزراء جمهورية صربيا فيوسلاف كوشتنيتسا ناقشا عملية الانفصال التي سيليها ربما اتحاد بين جمهورية صربيا وصرب البوسنة.

وفي بلغراد نفى ميرليوب لابوس نائب رئيس حكومة صربيا والجبل الأسود بدوره أي صلات خاصة بين صربيا وصرب البوسنة، مضيفا أن الصلة الخاصة الوحيدة هي أن جمهورية صربيا هي الموقعة على اتفاقية سلام دايتون مؤكدا احترام حكومته للاتفاقية.

ومعلوم أن الشهر الحالي سيشهد بحث مطلب غالبية سكان كوسوفو (وهم من الألبان) لإعلان استقلال الإقليم الذي يخضع لإدارة الأمم المتحدة، منذ انتهاء حرب كوسوفو وانسحاب الجيوش الصربية منه عام 1999.

كما أن فكرة توحيد صرب البوسنة مع جمهورية البوسنة والجبل الأسود يتبناها القوميون المتشددون على طرفي الحدود، غير أن ساسة البلدين لم يعودوا متحمسين لها بسبب سعيهم للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

يُشار إلى أن اتفاقية دايتون للسلام والتي توسطت فيها أميركا أنهت الحرب البوسنية عام 1995 وأنشأت دولة ثنائية الهوية من الخصمين السابقين جمهورية صرب البوسنة واتحاد المسلمين والكروات, مع العلم أن التعاون بين الجانبين يجري على مضض منذ عشر سنوات.

شروط أوروبية
في غضون ذلك يتوقع أن تدعو المفوضية الأوروبية اليوم السبت قادة البوسنة والهرسك إلى تنظيم دستورهم الفدرالي المعمول به منذ انتهاء حرب البوسنة، تمهيدا لبحث انضمامهم للاتحاد.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن مفوض شؤون التوسيع أولي رين سيلتقي اليوم زعماء المسلمين والكروات والصرب في البوسنة- الهرسك، لبحث قواعد الدستور الفدرالي في فترة ما بعد الحرب.

وكان رين قد أشار في تصريحات أدلى بها في جنيف الشهر الماضي إلى أن البنية الدستورية في البوسنة الهرسك معقدة ومكلفة ماليا، مشيرا إلى أن سلطات هذه الدولة "يجب أن تبذل جهودا لتنظيم هذه البيروقراطية التعددية المكلفة".

المصدر : وكالات