مجلس الأمن يجيز اعتقال رئيس ليبيريا السابق
آخر تحديث: 2005/11/12 الساعة 04:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/12 الساعة 04:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/10 هـ

مجلس الأمن يجيز اعتقال رئيس ليبيريا السابق

تشارلز تايلور (رويترز-أرشيف)
أجاز مجلس الأمن الدولي لقوات حفظ السلام في ليبيريا اعتقال الرئيس السابق تشارلز تايلور المتهم بارتكاب جرائم حرب في حال عودته إلى البلاد وتسليمه إلى محكمة خاصة في سيراليون.
 
وأكد المجلس في قراره الذي تبناه بالإجماع أمس الجمعة أن عودة تايلور للبلاد ستشكل عقبة أمام الاستقرار وتهديدا للسلام في ليبيريا.
 
كما أشار المجلس إلى أن إقامة تايلور في نيجيريا تعتبر "مؤقتة"، وهو ما وصفه حقوقيون بأنه قد يمهد الطريق أمام نيجيريا لتسليمه لمحاكمته.
 
وكانت محكمة خاصة في سيراليون وجهت في مارس/آذار 2003 اتهامات لتايلور بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، لإشعاله حربا أهلية في البلاد عبر المتاجرة غير المشروعة في الأسلحة مقابل الألماس.
 
وفي تعليقه على قرار مجلس الأمن قال السفير الأميركي في الأمم المتحدة جون بولتون إن على تايلور أن يأخذ الرسالة بجدية, مضيفا أن وجود الرئيس السابق "غير مفيد" في إعادة المؤسسات الديمقراطية بشكل كامل في ليبيريا.
 
إشادة
من جهة أخرى أشاد مجلس الأمن بالطابع السلمي الذي شاب الانتخابات الرئاسية التي جرت الثلاثاء الماضي، وأعلن فيها عن فوز إيلين جونسون سيرليف بمنصب الرئاسة, واصفا تلك الانتخابات بأنها "حرة ونزيهة".
 
وحازت سيرليف على أغلبية الأصوات بحصولها على نسبة 95.4% من أصوات الناخبين لتصبح أول امرأة تتولى منصب الرئاسة في القارة الأفريقية.

يشار في هذا الصدد إلى أن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية تعد أول انتخابات تجرى هناك منذ انتهاء حرب أهلية استمرت 14 عاما، وأدت إلى قتل ربع مليون شخص وتشريد نحو ثلث السكان وتدمير البنية الأساسية للبلاد.
 
ويفترض أن تنهي هذه الانتخابات مرحلة انتقالية بدأت باتفاق سلام وقعته في أغسطس/آب 2003 أطراف الحرب الأهلية التي استمرت بين عامي 1989 و2003, وذلك بعد نفي تايلور إلى نيجيريا.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: