جثتا اثنين من قتلى المواجهات (رويترز)
قتل خمسة أشخاص بالرصاص وأصيب 18 آخرون على الأقل اليوم في اشتباكات وقعت بين الشرطة ومتظاهرين بالعاصمة أديس أبابا كانوا يحتجون على نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت في وقت سابق هذا العام.

وقال شهود عيان إن المواجهات بدأت عندما أوقف رجال الشرطة بعض سائقي سيارات الأجرة الذين كانوا يطلقون أبواق سياراتهم من دون توقف.

وكان السائقون يقومون بذلك تلبية لنداء الحزب المعارض الرئيسي, حزب التحالف للوحدة والديمقراطية الذي دعا إلى الاحتجاج سلميا على نتائج الانتخابات التي جرت في مايو/أيار الماضي.

وأضاف الشهود أن التوقيفات تطورت إلى مواجهات بين الشرطة ومئات الأشخاص الذين نصبوا حواجز. وتحدثت المصادر عن انتشار نحو 250 شرطيا وسط العاصمة التي عاد إليها الهدوء بعد حين.

وقال طبيب من قسم الطوارئ في أحد مستشفيات أديس أبابا إن ثلاثة أشخاص قتلوا بالرصاص. وأضاف أن شخصين كانا يتلقيان العلاج في المستشفى لإصابتهما بالرصاص فارقا الحياة أيضا. في حين يخضع 18 للعلاج بعد إصابتهم بالرصاص.

واتهم وزير الإعلام الإثيوبي برهان هايلو الحزب المعارض بالتسبب في أعمال العنف التي تشكل حسب قوله جزءا من خطة تهدف إلى الإخلال بالسلم واستقرار البلاد.

ويرفض حزب التحالف للوحدة والديمقراطية الذي تتهمه الحكومة بالتسبب في أعمال عنف ومحاولة القيام بانقلاب, نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت في مايو/ وفاز فيها الحزب الحاكم وحلفاؤه.

ودعا الحزب المعارض الإثيوبيين إلى مقاطعة وسائل الإعلام الرسمية ومنتجات المصانع التابعة للدولة في إطار سلسلة من الإجراءات السلمية للاحتجاج على نتائج الانتخابات.

المصدر : وكالات