باكستان تطالب الهند بأدلة على تورط كشميري بالتفجيرات
آخر تحديث: 2005/11/1 الساعة 08:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/1 الساعة 08:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/30 هـ

باكستان تطالب الهند بأدلة على تورط كشميري بالتفجيرات

إسلام آباد وصفت الهجمات بالعمل الإرهابي (رويترز)

دعت باكستان الهند إلى تقديم أدلة على ضلوع أي جماعات كشميرية بباكستان في تفجيرات نيودلهي السبت الماضي.

ووعد الرئيس الباكستاني برويز مشرف في مؤتمر صحفي بإسلام آباد بالتعاون الكامل والدعم غير المحدود في التحقيقات، مؤكدا وقوف بلاده إلى جانب الهند ووصف التفجيرات بأنها عمل إرهابي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الباكستانية إنه في غياب الأدلة تبقى الاتهامات الهندية مجرد مزاعم.

كما استبعد وزير الخارجية خورشيد قصوري في تصريح للجزيرة أزمة جديدة في علاقات البلدين، ونفى مجددا تورط جهات باكستانية في التفجيرات.

وطالب قصوري خلال زيارته للدوحة السلطات الهندية بعدم التسرع في توجيه اتهامات وانتظار نتائج التحقيقات، وقال "ولن نسمح باستخدام أراضينا لتنفيذ أعمال إرهابية ضد أي دولة".

مشرف وعد بالتعاون في التحقيقات(الفرنسية)

اتهامات هندية
واتصل مشرف هاتفيا برئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ لتقديم العزاء، إلا أن الأخير تحدث عن تورط عناصر أجنبية لها صلة بجماعات مقرها باكستان. وطالب سينغ إسلام آباد ببذل مزيد من الجهد لوقف ما أسماه "الإرهاب العابر للحدود".

وأسفرت تفجيرات نيودلهي بحسب آخر حصيلة عن مقتل 62 شخصا وجرح عشرات آخرين. وأعلنت جماعة كشميرية مجهولة تطلق على نفسها إنقلابي الجبهة الثورية الإسلامية، مسؤوليتها عن الهجمات. وقالت الشرطة الهندية إن الجبهة مرتبطة بجماعة لشكر طيبة التي تقاتل الحكم الهندي بكشمير وحظرتها باكستان عام 2002 عقب هجوم استهدف البرلمان الهندي.

ونفى متحدث باسم لشكر طيبة تورط جماعته في الهجمات أو علاقاتها بتلك التي تبنتها. وقال في اتصال هاتفي مع رويترز إن مقاتلي لشكر طيبة يسعون لتحرير كشمير من "الاحتلال" الهندي، مؤكدا أن الجماعة لا تنفذ هجمات على مدنيين بأي جزء من الهند.

المصدر : الجزيرة + وكالات