محادثات ريهن (يسار) وساندر تناولت مدى التزام كرواتيا بمعايير الانضمام (الفرنسية) 
طالب مسؤول توسيع الاتحاد الأوروبي أولي ريهن كرواتيا بمراعاة حقوق الأقليات والعمل على عودة جميع اللاجئين الصرب خلال فترة محادثات الانضمام إلى الاتحاد.

وجدد ريهن في مؤتمر صحفي بزغرب مطالبة الكروات بضرورة تسليم الجنرال المتقاعد لانتي غوتوفينا المتهم بارتكاب جرائم حرب في البوسنة قبل نحو عشر سنوات.

وأوضح المسؤول الأوروبي الذي التقى أمس في زغرب رئيس الوزراء الكراوتي إيفو ساندر أن الاتحاد سيراقب عن كثب مدى استجابة الحكومة الكرواتية لهذ المطالب.

وأكد أن هذه القضايا تشكل جزءا أساسيا في تقييم الالتزام بمعايير كوبنهاغن. وأشار أيضا إلى ضرورة احترام سيادة القانون واستقلال القضاء وإصلاح الإدارة العامة.

واعتبر أن كرواتيا يجب أن تصبح نموذجا يحتذى لبقية دول البلقان الساعية للحصول على عضوية الاتحاد. ويأمل رئيس الوزراء الكرواتي في انضمام بلاده للاتحاد عام 2009 إلا أن ريهن يرفض التسرع في وضع مهلة محددة ويفضل ترك ذلك لظروف المحادثات.

وتعهد ساندر من جهته بمواصلة ملاحقة الجنرال الهارب المتهم بشن هجوم عام 1995 على القوات الصربية والكرواتية المتمردة.

انطلقت محادثات الانضمام رسميا الثلاثاء الماضي بعد ضغوط من النمسا التي ربطت ذلك بالموافقة على إطار المفاوضات مع تركيا. كما أعطت مدعية محكمة جرائم الحرب في لاهاي كارلا دل بونتي الضوء الأخضر لهذا التحرك بتأكيدها على تعاون الحكومة الكرواتية بشكل كامل مع المحكمة.

يشار إلى أن آلاف الصرب فروا من كرواتيا خلال سنوات الحرب بين عامي 1991 و1995 ويشتكي العائدون من تعرضهم لمضايقات رغم تحسن الأوضاع الأمنية.

المصدر : رويترز