الجزائر تعلن تكثيف جهودها للتصدي للهجرة غير الشرعية
آخر تحديث: 2005/10/10 الساعة 02:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/10 الساعة 02:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/8 هـ

الجزائر تعلن تكثيف جهودها للتصدي للهجرة غير الشرعية

قرار الترحيل تسبب بخيبة أمل كبرى عجز اللاجئون عن تجاوزها (الفرنسية)
 
أعلنت الجزائر أنها ستكثف جهودها للتصدي للهجرة غير الشرعية بعدما طالبتها الرباط بمنع المهاجرين من عبور أراضيها إلى المغرب في طريقهم إلى أوروبا.
 
وقال المتحدث باسم قوات الدرك الوطني عبد الرحمن أيوب إن الشرطة اعتقلت في الأشهر الستة الأولى من هذا العام أكثر من ثلاثة آلاف مهاجر أثناء محاولتهم التسلل من صحراء الجزائر إلى المغرب في طريقهم إلى إسبانيا، مقارنة بـ2500 مهاجر في العام الماضي.
 
وأضاف أن السلطات لاحظت زيادة في أعداد المهاجرين غير الشرعيين الذين يعبرون الحدود موضحا أن ذلك مشكلة كبيرة, فالجزائر دولة يعبر المهاجرون أراضيها ويجب على أوروبا المساعدة في التصدي للمشكلة. وقال إن السلطات اعتقلت 88 مهاجرا من الهند و41 من باكستان خلال النصف الأول من هذا العام.
 
يأتي ذلك ردا على مطالبة المغرب بالضغط على الجزائر لمنع تدفق المهاجرين عبر أراضيها. كما اتهم عدد من المنظمات الإنسانية السلطات المغربية بإبعاد مئات المهاجرين بالحافلات إلى الصحراء على الحدود مع الجزائر. ووفقا لهذه المنظمات فإن هؤلاء المهاجرين -وبينهم نساء وأطفال- يفتقرون إلى الغذاء والمياه النقية.
 
وكان سفير المغرب لدى الاتحاد الأوروبي منور عالم قد اعتبر أنه "إذا واصل الاتحاد تجاهل المصدر الذي يأتي منه المهاجرون الأفارقة لاسيما دولة الجزائر, فحينئذ لن تحل مشكلة الهجرة".
 
جسر جوي
مهاجرون من مالي ينتظرون دورهم للعودة إلى بلدانهم (الفرنسية)
ووفق آخر تطورات أوضاع اللاجئين ذكرت مراسلة الجزيرة في المغرب أن المنظمة العالمية للهجرة والصليب الأحمر الدولي فتحا جسرا جويا بين مدينة وجدة المغربية وبلدان جنوب الصحراء الأفريقية لإعادة المهاجرين إلى دولهم.
 
وتجري عمليات الإجلاء بالتنسيق مع الدول المعنية، وزار دبلوماسيون من السنغال وغينيا ومالي رعاياهم في المناطق الحدودية بعد محاولتهم مع آلاف آخرين دخول منطقتي سبتة ومليلة الخاضعتين للسيادة الإسبانية.
 
ويحاول الأمن المغربي بدعم الجيش وقف عمليات التسلل وتمشيط مناطق الغابات المحيطة بسبتة ومليلة. وقررت السلطات  بناء جدار وحفر خندق عمقه ثلاثة أمتار في الجانب الحدودي لمدينة الناظر المغربية.

وقال مدير الشؤون القنصلية بالخارجية المغربية جواد حمدي في تصريح للجزيرة إن بلاده تواجه وضعا صعبا ولا طاقة لها بتحمل وصول عشرات الآلاف من المهاجرين الذين يتسللون من الحدود الشرقية لدخول إسبانيا شمالا.

وباشرت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة محادثات مع مدريد والرباط للتأكد من المعاملة الجيدة للاجئين الذين قتل منهم نحو 14 خلال الأسابيع الماضية بعضهم بالرصاص في مواجهات مع الأمن.
 
موراتينوس بالرباط
سراب الخلاص انتهى باللاجئين الأفارقة في المعتقلات (الفرنسية)
من جهته عبر وزير الخارجية الإسباني ميغيل أنخيل موراتينوس الذي يصل الرباط اليوم الإثنين، التوصل إلى اتفاق سياسي يطالب من خلاله البلدان بخطة إنقاذ طارئة من الوكالات الإنسانية الدولية للمهاجرين.
 
وأكدت مصادر مطلعة أن مدريد ستحث أيضا الاتحاد الأوروبي على إطلاق خطة أوروبية واسعة النطاق تتضمن إجراءات حول الهجرة تشمل دول الانطلاق والعبور والوصول.
 
وأعلن وزير الداخلية خوسيه أنطونيو ألونزو أن جميع المهاجرين غير الشرعيين سيتم ترحيلهم.

كما قررت الحكومة الإسبانية توسيع نطاق المفاوضات ليشمل الجزائر وموريتانيا وليبيا(دول العبور) والتحاور مع دول جنوب الصحراء وبشكل خاص مالي والكاميرون والسنغال والنيجر حيث تنطلق موجات الهجرة منها.

أما الحكومة المغربية فترى ضرورة تنفيذ خطة مساعدات دولية لتحسين الأوضاع الاقتصادية في دول جنوب الصحراء للحد من عمليات الهجرة.
المصدر : الجزيرة + وكالات