ألبان كوسوفو الذين يمثلون 90% من سكان الإقليم يطالبون بالاستقلال عن صربيا (أرشيف)
أعلن مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية نيكولاس بيرنز أن الولايات المتحدة تدعم مشروع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الخاص ببدء مفاوضات قريبا حول الوضع النهائي لكوسوفو.
 
وقال بيرنز الذي ينوي التوجه إلى كوسوفو لتحديد قواعد التفاوض, إن "الولايات المتحدة تدعم دعما كاملا قرار أنان بدء هذه المفاوضات في وقت قريب".
 
وأوضح أن الوضع الراهن في كوسوفو منذ يونيو/ حزيران 1999 لم يعد محتملا.
 
وأوصى أنان مجلس الأمن الدولي الجمعة ببدء محادثات دولية بشأن ما إذا كان يتعين منح إقليم كوسوفو الاستقلال أو بقاؤه إقليما ضمن صربيا. ورفع أنان التوصية في رسالة إلى المجلس مرفقة بتقرير أعده مبعوثه الخاص في كوسوفو النرويجي كاي إيدي.
 
وأعلن أنان في ختام زيارة رسمية لبيرن أمس أنه "سيعين في المستقبل القريب شخصا لقيادة المفاوضات بين بلغراد وبريشتينا والأمم المتحدة.
 
وقال إن "مسألة الحكم الذاتي والاستقلال مطروحة، مشيرا إلى أنه من الضروري إجراء مناقشات مع بلغراد وبريشتينا.
 
ويطالب ألبان كوسوفو الذين يمثلون 90% من سكان الإقليم البالغ عددهم مليونا نسمة بالاستقلال الكامل عن صربيا التي تقول إن ذلك غير ممكن.


 
وتتولى الأمم المتحدة إدارة إقليم كوسوفو منذ انتهاء الحرب التي استمرت من 1998 إلى 1999. ولا تزال بلغراد تعارض الاستقلال الذي تطالب به الأكثرية الألبانية للإقليم.

المصدر : وكالات