شبكة أنفاق نيويورك بقيت تعمل رغم التهديدات (رويترز)

أعادت السلطات الأميركية افتتاح محطة قطارات بنسلفانيا بمنطقة مانهاتن في مدينة نيويورك بعد إغلاقها لفترة قصيرة على خلفية تهديدات، كما أعادت أيضا افتتاح نصب تذكاري في واشنطن بعد ساعتين من إخلائه بسبب تهديد بوجود قنبلة.
 
ولم تفصح السلطات الأمنية عن ماهية الخطر الذي دفعها لقرار إغلاق محطة بنسلفانيا، غير أن ناطقا باسم شركة أمتراك لقطارات الأنفاق قال إن الخطر المزعوم كان محدودا ولم يؤثر على حركة النقل, وكان ناتجا عن قنينة مياه غازية تحوي سائلا أخضر أثبتت تحاليل الشرطة أنها لا تشكل خطرا.
 
وكثفت شرطة نيويورك دورياتها في محطات المترو وفتشت الحقائب مستعينة بالكلاب المدربة بعد تأكيدات من عمدة المدينة مايكل بلومبيرغ وقائد شرطتها راي كيلي بوجود تهديدات محددة بتنفيذ هجمات قد تقع في الأيام المقبلة.
 
ومحطة بنسلفانيا للقطارات الكائنة في وسط مانهاتن من أكبر مراكز النقل العام في البلاد ويمر بها نحو نحو مليون راكب يوميا. وتتعامل المحطة مع ركاب قطارات لونغ آيلاند ريل رود ونيوجيرسي ترانزيت وشبكة مترو الأنفاق بالمدينة، وقطارات أمتراك التي تسافر إلى كل أنحاء الولايات المتحدة.
 
تحذيرات بوش من خطر الإسلاميين وجدت صداها في الحديث عن مؤامرة نيويورك (رويترز) 
نصب واشنطن
وفي العاصمة واشنطن قال ضابط من شرطة ناشيونال بارك لمحطة تلفزيون (CNN) إنه تم إخلاء الناس من النصب المشيد على شكل مسلة والبالغ ارتفاعه 170 مترا بعد تلقي تهديد عبر الهاتف بوجود قنبلة.
 
وأعيد فتح النصب التذكاري بعد نحو ساعتين إثر إعلان المسؤولين الاتحاديين أن المنطقة أصبحت آمنة وأنهم لم يعثروا على شيء خطير.
 
ويقع النصب الذي أطلق عليه هذا الاسم تكريما لأول رئيس للولايات المتحدة جورج واشنطن على بعد أقل من 1.6 كلم عن البيت الأبيض.
 
"
الإعلان عن تهديدات نيويورك جاء بعد أن قال بوش إن متطرفين إسلاميين يسعون لإقامة ما سماه إمبراطورية إسلامية متطرفة تمتد من إسبانيا لإندونيسيا

"
وقالت الشرطة إنه تم إجراء تفتيش شامل في المنطقة وتم تحويل حركة المرور في الوقت الذي كانت فيه ساعة الذروة المسائية في العاصمة على وشك أن تبدأ.
 
وجاء الكشف عن التهديدات بعد إعلان الرئيس جورج بوش عن إحباط الولايات المتحدة وحلفائها عشرة مخططات للقاعدة لشن عشر هجمات ثلاثة منها على الأقل داخل البلاد منذ سبتمبر/ أيلول 2001.
 
وتحدث بوش في خطاب عن الحرب الأميركية على ما يسمى الإرهاب عمن وصفهم بمتطرفين إسلاميين يسعون لإقامة ما سماه إمبراطورية إسلامية متطرفة تمتد من إسبانيا لإندونيسيا ويريدون اتخاذ العراق قاعدة للإطاحة بمن وصفها الحكومات العربية والإسلامية المعتدلة، ومهاجمة أهداف أميركية على حد تعبيره, واعتبرهم أشبه في أيديولوجيتهم بالشيوعية في نموذجها السوفياتي.

المصدر : وكالات