الزلزال خلف دمارا وخسائر فادحة في المناطق الباكستانية (الفرنسية)
 
ضربت هزات ارتدادية قوية عواصم باكستان والهند وأفغانستان بعد ساعات من زلزال مدمر ضرب المنطقة صباح اليوم وأزال أكثر من عشرة قرى باكستانية بأكملها عن الخريطة وسط توقعات بأن يتجاوز عدد قتلى الكارثة الآلاف.
 
وسجلت أجهزة رصد الزلازل عدة هزات ارتدادية تراوحت قوتها بين 5.4 و5.9 درجات على مقياس ريختر في إسلام آباد خصوصا وتوقعت استمرارها خلال الـ48 ساعة القادمة.
 
ورجح الجنرال شوكت سلطان المتحدث باسم الرئيس الباكستاني أن يبلغ عدد قتلى الزلزال في باكستان الآلاف، مشيرا إلى أنه ليس لدى السلطات أرقام دقيقة لعدد الضحايا لكنه وصفه بأنه هائل.
 
وأوضح المتحدث الرئاسي أن أكثر المناطق المنكوبة تضررا تقع في منطقتي مانسهرة شمالي البلاد ومظفر آباد عاصمة الشطر الباكستاني من إقليم كشمير والمناطق الجبلية المحيطة بهما، مشيرا إلى أن قوات الجيش تقوم بعمليات إنقاذ واسعة في المناطق المنكوبة.
 
وذكر وزير الداخلية الباكستاني أفتاب أحمد خان شيرباو أن الزلزال – الذي بلغت قوته 7.6 درجات على مقياس ريختر وكان مركزه في كشمير الباكستانية- دمر قرى بأكملها في شمال باكستان وفي كشمير.
 
وأشارت السلطات الباكستانية في حصيلة غير نهائية إلى أن الزلزال أوقع 250 قتيلا وآلاف الجرحى في مدينة مظفر آباد وحدها جراء انهيارات المباني. 
 
كما ذكر ت مصادر الشرطة الباكستانية أن مائة شخص على الأقل قتلوا في منطقة واحدة بإقليم سرحد المحاذي للحدود الأفغانية وعاصمته بيشاور.

وأفاد مراسل الجزيرة في إسلام آباد أن الزلزال أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص على الأقل وجرح عدد آخر في العاصمة الباكستانية جراء انهيار مبنيين سكنيين يتكون كل واحد منهما من تسعة طوابق.
 
وأوضح أن ما بين 75 و120 شخصا لا يزالون محاصرين تحت الأنقاض بعضهم دبلوماسيون أجانب وعاملون في الأمم المتحدة. كما دمر الزلزال أحد الجسور القريبة من المنطقة.
 
وفي مدينة راولبندي دمر الزلزال جزءا من مدرسة مما أسفر عن مقتل طفل وجرح ستة آخرين. وأشارت مصادر الشرطة في مدنية لاهور الباكستانية إلى جرح ثمانية أشخاص على الأقل وتدمير أربعة محال تجارية.

الهند وأفغانستان
كشمير الهندية كانت بين المناطق الأكثر تضررا (رويترز)
وفي الهند بولاية جامو وكشمير قتل الزلزال 174 شخصا على الأقل وجرح 600 آخرين. وقال الجيش الهندي إن من بين القتلى 15 من جنوده لقوا حتفهم جراء انهيار عدد من المراكز المتقدمة للجيش على خط المراقبة بسبب الانزلاقات التي ترافقت مع الزلزال.

وأدى الزلزال أيضا إلى وقوع انهيارات أرضية سدت الطريق السريع بين جامو وسرينغار وبين سرينغار ومظفر آباد عاصمة الشطر الباكستاني من كشمير.

وفي أفغانستان قتل طفلان على الأقل وجرح 12 آخرون عندما دمر الزلزال منزلهم الطيني قرب مدينة جلال آباد شرقي البلاد. كما أثار الزلزال ذعرا في العاصمة كابل ومدن أفغانية أخرى حيث خرج السكان على إثره إلى الشوارع مخافة انهيار المباني.

تجدر الإشارة إلى أن زهاء 20 ألف شخص قتلوا حينما ضرب زلزال بقوة 7.7 درجات بمقياس ريختر ولاية غوجرات في غرب الهند في يناير/ كانون الثاني عام  2001.

المصدر : الجزيرة + وكالات