صورة للزميل علوني مع نجله بعد الإفراج المؤقت عنه في مارس/آذار الماضي (الجزيرة)

استنكر بيان لرابطة علماء فلسطين إدانة وسجن مراسل قناة الجزيرة تيسير علوني, واعتبر ذلك حملة من الدول الغربية على رجال الإعلام.
 
وقال البيان إن الحكم على تيسير تشتم منه العنصرية المقيتة و"يعيد إلى الذاكرة محاكم التفتيش التي قامت على أساس ديني محض دون ذنب ولا جريرة في عصور الظالم الأوروبي".
 
وفي المغرب نظمت الجمعية العامة للأبحاث والدراسات الإستراتيجية والمعلوماتية للرصد المجتمعي والتدخل الإنساني مسيرة تضامنية انطلقت من أمام مبنى القنصلية الإسبانية بمدينة تطوان شاركت فيها شخصيات وهيئات إعلامية وحقوقية ومدنية تتلوها ندوة صحفية.
وكان القضاء الإسباني أصدر الحكم على الزميل علوني بالسجن سبع سنوات وغرامة مالية بتهمة "التعاون مع منظمة إرهابية" رغم تبرئته من الانتماء لتنظيم القاعدة.
 
وتجري اللجنة الدولية للدفاع عن علوني اتصالات مكثفة مع المنظمات الحقوقية لحثها على اتخاذ موقف واضح من الحكم الصادر عليه.
وقال رئيس اللجنة الدكتور هيثم مناع إن "المحكمة الوطنية الإسبانية لطخت سمعة القضاء الإسباني بالحكم على علوني وثمانية عشر شخصا بتهمة الانتساب أو التعاون مع منظمة إرهابية في أحكام ظنية تذكر بمحاكم أمن الدولة في النظم الدكتاتورية".
 
وأعرب الدكتور الهادي شلوف رئيس الجمعية الأوروبية العربية للمحامين والقانونيين المتخصص بالقانون الدولي خلال لقائه مناع عن تضامنه الكامل مع تيسير علوني، واستعداده وأعضاء الجمعية للانضمام إلى هيئة الدفاع عنه.

وفي أوكرانيا اعتبر اتحاد المنظمات الاجتماعية في أوكرانيا الحكم على علوني قرارا جائرا صدر دون أي دليل جوهري ويمثل اعتداء على حرية الصحافة ويخالف الأعراف الدولية.

واعتبر الاتحاد أن الحكم يشكل صدمة للإعلاميين ولكل من تابع القضية، وندد بالقيود التي بدأت تفرض على الصحفيين وعلى حرية الإعلام النزيه مطالبا بالإفراج الفوري عن علوني وإلغاء الحكم الصادر بحقه.

المصدر : الجزيرة