شريط جديد لبن لادن والظواهري
حذر خبير سابق في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) من أن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن سيعود إلى الظهور عندما يشن هجوما جديدا على الولايات المتحدة.

وقال مايكل شوير في تصريحات صحفية إن بن لادن ما زال قويا رغم اختفائه عن الأنظار، مشيرا إلى أن واشنطن تخلط بين ما سماه صمته وهزيمته وتدرك أن الصمت يثير القلق.

ورجح أن يكون أيمن الظواهري قد تولى مؤقتا زعامة القاعدة ليتيح لبن لادن التحضير لهجوم آخر على الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن بن لادن لن يعلن مسبقا عن هذا الهجوم.

وأضاف أن ظهوره قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي كان يهدف فقط إلى أن يقول إنه أعطى واشنطن كل الإنذارات التي تتطلبها منه تعاليم الدين الإسلامي.

وخلص شوبر إلى القول إن تنظيم القاعدة سيستمر حتى بدون بن لادن الذي وصفه بأنه "مزيج فريد لرجل دين من القرن الثاني عشر ومدير تنفيذي نموذجي من القرن الحادي والعشرين".

وكان آخر مكان عرف لبن لادن حدد في ديسمبر/كانون الأول 2001 في جبال توره بوره على حدود أفغانستان والمنطقة القبلية الباكستانية. وقد خصصت الولايات المتحدة مكافأة قدرها 25 مليون دولار لاعتقاله ومبلغ مماثل لاعتقال الظواهري. وأكدت باكستان الشهر الماضي أن بن لادن أصبح معزولا وشبكة اتصالاته فككت.

المصدر : الفرنسية