مظاهرات تؤيد حق إيران بالطاقة النووية (الفرنسية)

أكد رئيس مجلس صيانة الدستور في إيران آية الله أحمد جنتي أن بلاده قوية بما يكفي للصمود في وجه عقوبات محتملة بسبب طموحاتها النووية.

وقال جنتي خلال صلاة الجمعة إن إيران لن تذعن للضغط الغربي بشأن طموحاتها النووية. وأضاف "بإمكاننا الصمود والإصرار على حقوقنا حتى نحصل عليها. لسنا ضعفاء كما يعتقدون" في إشارة إلى الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

وفي تطور متصل تظاهر آلاف الأشخاص تأييدا لحق إيران في برنامج سلمي للطاقة الذرية. إذ تجمع أكثر من ألف شخص في ميدان بوسط طهران بعد صلاة الجمعة وهتفوا لحق بلادهم بالطاقة النووية كما رددوا شعارات مناهضة لأميركا.

وذكرت وسائل الإعلام الحكومية أن مظاهرات أخرى مماثلة نظمت برعاية الحكومة في مدن بمختلف أنحاء البلاد.

البرادعي ونوبل

توجس إيراني لتكريم البرادعي(الفرنسية-أرشيف)
ورغم أن إيران لم تعلق رسميا على فوز الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومديرها العام محمد البرادعي بجائزة نوبل للسلام, فإن مصدرا قريبا من الحكومة قال إن منح الجائزة إلى الهيئة التي تحقق منذ ثلاثة أعوام في برنامج إيران النووي بمثابة "إجراء سياسي موجه لإيران".

إلا أن مسؤولين إيرانيين امتنعوا بشكل عام عن التعليق على فوز البرادعي بجائزة نوبل للسلام.

وتحقق الوكالة الدولية للطاقة الذرية في برنامج إيران النووي منذ حوالي ثلاثة أعوام وفي الشهر الماضي أصدر مجلس حكامها قرارا مهما يمكن أن يؤدي إلى إحالة قضية إيران إلى مجلس الأمن الدولي من أجل إجراء عقابي.

وكرر وزير الخارجية الإيراني مانوشهر متقي أن إيران ستضع حدا للتقيد بما تسميه إجراءات طوعية لبناء الثقة مثل السماح بعمليات تفتيش مفاجئة على منشآتها النووية إذا أحيل ملفها النووي إلى مجلس الأمن في الاجتماع القادم لمجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

المصدر : وكالات