نفت إسرائيل مجددا التجسس على الولايات المتحدة, وقالت إنها لا تعلم شيئا عن موظف البنتاغون الذي أدين مؤخرا بجمع ونقل معلومات لها حول ملفات عراقية سرية تحتفظ بها الإدارة الأميركية.

وقال رئيس لجنة الدفاع بالكنيست يوفال شتنتز اليوم الخميس إن مباحثاته الأخيرة مع مسؤولي البنتاغون لم تتطرق إلى قضية لورانس فرانكلين الذي اعترف بالتجسس، ونقل معلومات لإسرائيل من خلال عملاء بالسفارة الإسرائيلية واثنين من أعضاء لجنة الشؤون العامة الإسرائيلية الأميركية "أيباك".

وقد ناشد لورانس فرانكلين جماعات الضغط الإسرائيلية بالولايات المتحدة التدخل لمساعدته.    

قضية ثانية
من جهة أخرى كشف البيت الأبيض رسميا النقاب عن بدء تحقيقات مع ضابط من مشاة البحرية الأميركية بتهمة التجسس لصالح الفلبين.

وأوضح المتحدث باسم البيت الأبيض أن "التحقيق جار" مشيرا إلى أن مكتب التحقيقات الفدرالي هو الذي يقوم بالتحقيق, وشدد على أن البيت الأبيض يفعل كل ما بإمكانه من أجل التعاون. 

وقالت شبكة تلفزيون أيه بي سي نيوز أن لياندرو أراغونسيلو (46 عاما)  ضابط المارينز السابق الذي اعتقل في سبتمبر/أيلول الماضي كان يعمل بالجهاز التابع لديك تشيني نائب الرئيس الأميركي، بعد أن كان ألحق بجهاز آل غور نائب الرئيس السابق نهاية التسعينيات.  

وكان الضابط المشتبه فيه وهو من أصل فلبيني قد حصل على إذن من درجة "سري للغاية" يتيح له الوصول إلى ملفات حساسة عن الرئاسة الأميركية مخزنة بأجهزة الحاسوب, حيث اتهم بعد ذلك بإرسال أكثر من مائة وثيقة سرية متعلقة بالفلبين إلى المعارضة ببلده الأصلي.

المصدر : وكالات