اتحاد المحامين العرب أكد أن محاكمة علوني غير عادلة والحكم لم يبن على أدلة قاطعة (الفرنسية-أرشيف)

تجري اللجنة الدولية للدفاع علوني اتصالات مكثفة مع المنظمات الحقوقية لحثها على اتخاذ موقف واضح من الحكم الصادر بحق مراسل قناة الجزيرة تيسير علوني.

وقال رئيس اللجنة الدكتور هيثم مناع إن "المحكمة الوطنية الإسبانية لطخت سمعة القضاء الإسباني بالحكم على تيسير علوني وثمانية عشر شخصا بتهمة الانتساب أو التعاون مع منظمة إرهابية في أحكام ظنية تذكر بمحاكم أمن الدولة في النظم الدكتاتورية".

وكان القضاء الإسباني أصدر حكمه على الزميل علوني بالسجن سبع سنوات والغرامة المالية بتهمة "التعاون مع منظمة إرهابية" رغم تبرئته من الانتماء لتنظيم القاعدة.

وأعرب الدكتور الهادي شلوف رئيس الجمعية الأوروبية العربية للمحامين والقانونيين المتخصص بالقانون الدولي خلال لقائه مناع عن تضامنه الكامل مع تيسير علوني، واستعداده مع أعضاء الجمعية للانضمام إلى هيئة الدفاع عنه "من أجل وضع حد لقرار جائر بحق صحفي قام بعمله بكل مهنية وشفافية وإخلاص".

تواصل ردود الفعل
كما تواصلت ردود الفعل المستنكرة للحكم الصادر على تيسير علوني، حيث أكدت مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين في المغرب تضامنها الكامل معه وإدانتها لاستهداف "الصوت الحر" معتبرة أن الحكم "لا يمكن أن ينال من عزيمة وإصرار الإعلام  الحر على أداء رسالته النبيلة".

وطالبت المجموعة المجتمع الدولي بالتحرك العاجل من أجل الإفراج عن علوني، في انتظار البت بالطعن المقدم من طرفه ضد الحكم الصادر بحقه.

وكان اتحاد المحامين العرب -الذي شارك بالدفاع- أكد أن المحاكمة "لم يتوفر لها شروط المحاكمة العادلة وأن الحكم صدر بناء على استنتاجات وشبهات وتأويلات ولم يبن على أدلة قاطعة وهو من أهم مبادئ المحاكمات العادلة، بل كانت الدوافع السياسية واضحة في الأسس التي تم بناء الحكم عليها".

وأضاف أن "الحكم يقوض الاتجاهات الحديثة الرامية لترسيخ وتوسيع قاعدة المعلومات والحريات والإعلام لتنوير الرأي العام والابتعاد عن الإعلام الموجه الذي ساد خلال النصف الثاني من القرن العشرين، وهو الأمر الذي يعد انتكاسة للتطورات التي شهدتها الحريات العامة والإعلام والصحافة".

وفي أوكرانيا استنكر اتحاد المنظمات الاجتماعية الرائد قرار المحكمة الاسبانية، معتبرا أنه جائر صدر دون أي دليل جوهري ويمثل اعتداء على حربة الصحافة ويخالف الأعراف الدولية.

واعتبر الاتحاد أن الحكم يشكل صدمة للإعلاميين ولكل من تابع القضية، وندد بالقيود التي بدأت تفرض على الصحفيين وعلى حرية الإعلام النزيه مطالبا بالإفراج الفوري عن علوني وإلغاء الحكم الصادر بحقه.



وفي المغرب دعت الجمعية العامة للأبحاث والدراسات الإستراتيجية والمعلوماتية للرصد المجتمعي والتدخل الإنساني لمسيرة تضامنية احتجاجية تنطلق من أمام مبنى القنصلية الإسبانية بمدينة تطوان غدا الجمعة الساعة الرابعة بالتوقيت المحلي بمشاركة عدد من الشخصيات والهيئات الإعلامية والحقوقية والمدنية، وستتلوها ندوة صحفية الساعة الثامنة والنصف مساء بنادي تطوان الثقافي. 

المصدر : الجزيرة + اللجنة الدولية للدفاع عن تيسير علوني