العواصف الاستوائية تسببت في فيضانات وأحدثت خسائر جسيمة (الفرنسية)

ارتفعت إلى أكثر من 120 قتيلا حصيلة العاصفة الاستوائية "ستان" التي تضرب أميركا الوسطى والمكسيك، بعدما أعلن في غواتيمالا أن حوالي 50 شخصا لقوا حتفهم جراءها.

ودعا رئيس غواتيمالا أوسكار برغر الكونغرس إلى إعلان حالة الطوارئ في البلاد، وأعطى الحكومة صلاحية الإخلاء قسرا للمناطق الخطرة.

وفي السلفادور الأكثر تضررا أعلنت السلطات مقتل 50 شخصا, وقضى 11 شخصا في نيكاراغوا وثمانية في المكسيك, كما أعلن عن عشرات الجرحى والمفقودين وتم إجلاء عشرات آلاف الأشخاص وسجلت أضرار مادية جسيمة.

وأعلن المركز الوطني للأعاصير في ميامي أن العاصفة ستان التي تحولت الثلاثاء إلى إعصار من الدرجة الاولى على مقياس سافير-سيمسون الذي يتألف من خمس درجات, تراجعت حدتها عند وصولها إلى المكسيك. وضربت العاصفة أولا السلفادور وغواتيمالا ونيكاراغوا قبل وصولها إلى المكسيك.   

في غضون ذلك تتعرض منطقة خليج المكسيك جنوب شرق الولايات المتحدة للمزيد من الأضرار بسبب الإعصار ريتا الذي دمر 63 منصة نفطية, وتسبب بتعطيل إنتاج النفط في نحو 90% من هذه المنصات.

ولم تشر سكرتيرة إدارة الشؤون الداخلية الأميركية غيل نورتون إلى تقديرات رسمية لحجم الخسائر, لكنها قالت إنها قد تصل إلى مليارات الدولارات, مشيرة في نفس الوقت إلى أن إنتاج الغاز متوقف أيضا بنسبة 72% في خليج المكسيك.

المصدر : وكالات