لندن تدافع عن سياسة الترحيل وترفض انتقادات الأمم المتحدة
آخر تحديث: 2005/10/5 الساعة 13:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/5 الساعة 13:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/3 هـ

لندن تدافع عن سياسة الترحيل وترفض انتقادات الأمم المتحدة

تشارلز كلارك يعتزم بحث انتقادات الأمم المتحدة مع كوفي أنان (رويترز-أرشيف)

دافعت بريطانيا عن سياستها في ترحيل من تقول إنهم متشددون أجانب، رافضة الانتقادات التي وجهتها الأمم المتحدة إليها والتي تحذر من مخاطر تعرض هؤلاء الأشخاص للتعذيب.
 
واحتج وزير الداخلية البريطاني تشارلز كلارك بشدة على تصريحات مسؤول في الأمم المتحدة بهذا الشأن، مشيرا إلى أنه ينبغي على المنظمة الدولية أن تدعم جهود بلاده لتسهيل عملية ترحيل المتشددين بدلا من انتقادها.
 
وأضاف كلارك أنه يعتزم إثارة هذه القضية خلال لقاء مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان.
 
وكان مقرر الأمم المتحدة مانفريد نواك حث بريطانيا في أغسطس/آب الماضي على عدم ترحيل المتشددين إلى أي دولة يشتبه في أنها تستخدم التعذيب, رافضا أي تأكيدات بأنهم لن يتعرضوا للإساءة.
 
وفي معرض دفاعه عن موقف بلاده قال كلارك إن محكمة العدل الأوروبية جعلت ترحيل أي شخص أمرا صعبا إذا ما كانت هناك مخاطرة بأن يتعرض هذا الشخص للتعذيب في الدولة التي سيرحل إليها.
 
وأشار إلى أن بلاده تسعى أيضا إلى طمأنة المحاكم عن طريق التفاوض بشأن مذكرات تفاهم ثنائية توافق فيها الدول المعنية على عدم تعرض الإفراد المرحلين للتعذيب أو الإساءة.
 
بريطانيا تسن إجراءات صارمة ضد المتشددين بعد تفجيرات لندن (الفرنسية-أرشيف)
وقال الوزير البريطاني إن بلاده توصلت إلى اتفاق من هذا النوع مع الأردن بينما تواصل عقد اتفاقات مع مصر والجزائر, كما أنها تفاوض حكومات أخرى لم يحددها.
 
وقد وضعت بريطانيا إجراءات صارمة بحق متشددين إسلاميين عقب تفجيرات لندن التي وقعت في يوليو/تموز الماضي.
 
تفجيرات لندن
من جانب آخر نفى بريطاني مسلم ألقي القبض عليه في باكستان أن يكون له دور في تفجيرات لندن، مؤكدا إدانته لمثل هذه الأعمال أو أي "أنشطة إرهابية".
 
وفي رسالة نشرتها صحيفة ديلي تلغراف البريطانية اليوم نفى زيشان صديق أنه قابل شخصيات بارزة في تنظيم القاعدة وأحد منفذي التفجيرات ويدعى شهزاد تنوير.
 
وقالت الصحيفة إن صديق (25 عاما) ألقي القبض عليه للاشتباه في أن له صلات محتملة بالمفجرين الأربعة الذين لم توجه الشرطة البريطانية لهم اتهاما رسميا إلى الآن.
 
من جانبه أكد وزير الدفاع البريطاني جون ريد في إسلام آباد أن باكستان وبريطانيا ستواصلان كفاحهما ضد الإرهاب والاتجار بالمخدرات.
 
وقال للصحافيين في قاعدة عسكرية بالقرب من إسلام آباد إن للبلدين مصلحة مشتركة في محاربة الإرهاب والمخدرات وإقامة علاقات جيدة مستقرة.
المصدر : وكالات