المتحدث باسم طالبان يقر بوجود الملا عمر بأفغانستان
آخر تحديث: 2005/10/5 الساعة 14:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/5 الساعة 14:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/3 هـ

المتحدث باسم طالبان يقر بوجود الملا عمر بأفغانستان

السلطات الباكستانية تشن حملة لاعتقال عناصر من طالبان (أرشيف)
قال مسؤول في المخابرات الباكستانية إن المتحدث باسم طالبان عبد اللطيف حكيمي اعترف بأن قائد الحركة الملا محمد عمر يختبئ في أفغانستان وله اتصالات مع كبار القادة.
 
وأوضح المسؤول الذي شارك في اعتقال حكيمي في عاصمة بلوشستان ورفض الكشف عن اسمه "إلى الآن, أخبر (حكيمي) المحققين بأن الملا عمر على قيد الحياة, وهو في أفغانستان وعلى اتصال مع كبار مساعديه".
 
وأضاف أن أربعة من مساعدي حكيمي اعتقلوا في أماكن مختلفة من ضاحية نيوي كيلي في كويتا. كما صادرت السلطات أجهزة اتصالات عبر الأقمار الاصطناعية وهاتفين خلويين وعددا من الأشرطة والأقراص المدمجة والأفلام التي تحتوي على عمليات نفذتها طالبان.
 
وكان وزير الداخلية الباكستاني آفتاب أحمد خان شرباو أكد أمس اعتقال الناطق باسم حركة طالبان عبد اللطيف حكيمي في باكستان.
 
وأوضح شرباو أن حكيمي يقدم نفسه دائما على أنه الناطق الرسمي باسم حركة طالبان, وهو من يتحدث إلى وسائل الإعلام ليعلن عبرها تبني الحركة هجمات تشنها على القوات الأميركية والأفغانية.
 
واعتبر شرباو في مقابلة مع شبكة تلفزيونية خاصة اعتقال حكيمي يمثل نجاحا كبيرا للأجهزة الأمنية الباكستانية, دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل. واكتفى بالقول إنه سيورد تفاصيل الاعتقال في وقت لاحق.
 
مكان بن لادن
وقال مراسل الجزيرة في إسلام آباد إن حكيمي على علاقة وثيقة بتنظيم القاعدة، وهو يعلن مرارا لوسائل الإعلام أنه يعرف مكان زعيمه أسامة بن لادن ومعاونيه, موضحا أن اعتقاله قد يسهل كثيرا عمل الأجهزة الأمنية في أفغانستان وباكستان.
 
وسبق الإعلان عن اعتقال حكيمي إعلان للجيش الباكستاني قال فيه إن نحو 40 مقاتلا إسلاميا -نصفهم تقريبا أجانب- قتلوا في اشتباكات مع القوات الباكستانية قرب الحدود الافغانية.
 
يأتي ذلك في إطار حملة بدأتها باكستان مطلع العام الماضي في منطقة الحدود القريبة من أفغانستان. وتعتقد السلطات الباكستانية أن معظم مقاتلي القاعدة تسللوا إلى باكستان بعدما أطاحت الولايات المتحدة بحكومة طالبان في أفغانستان عقب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على نيويورك وواشنطن.
 
ويعتقد أن بن لادن الذي تتهمه واشنطن بتدبير الهجمات وكبار مساعديه يختبئون في مكان ما على امتداد الحدود بين باكستان وأفغانستان.
المصدر : وكالات