فرق الإنقاذ رجحت زيادة الخسائر الناجمة عن الأعاصير (الفرنسية)

لقي 69 شخصا على الأقل مصرعهم وتشرد الآلاف في أميركا الوسطى بسبب العاصفة الاستوائية "ستان" التي اجتاحت خليج المكسيك, وسط توقعات بمزيد من الخسائر مع تزايد قوة الرياح.

وقالت مصادر فرق الإنقاذ إن العاصفة تسببت بأمطار غزيرة وانزلاق للتربة وفيضانات, مشيرة إلى أن السلفادور أكثر المناطق تضررا إذ سقط بها 49 قتيلا, في حين قتل 10 أشخاص في نيكاراغوا وستة في غواتيمالا وأربعة في هندوراس.
 
وأعلن المركز الوطني للأعاصير في ميامي أن عاصفة ستان التي تحولت الثلاثاء إلى إعصار من الدرجة الأولى على مقياس سافير-سيمسون الذي يتألف من خمس درجات, باتت تهدد المكسيك وتسبب رياحا تبلغ سرعتها 130 كلم/سا. وتتقدم العاصفة بسرعة 16 كلم/سا وتتسبب بأمواج يصل ارتفاعها أربعة أمتار. 

ودفعت العاصفة آلاف الأشخاص إلى إخلاء منازلهم في وسط أميركا. وقد أعلنت السلفادور حالة الطوارئ, وقال وزير داخليتها رينيه فيغويروا إن الأمطار الغزيرة تسببت بانزلاقات تربة دفعت الحكومة إلى الطلب من المواطنين عدم مغادرة منازلهم, مشيرا إلى أن طرقا عدة قطعت ومعظم الأنهار تشهد فيضانات.

في غضون ذلك تتعرض منطقة خليج المكسيك جنوب شرق الولايات المتحدة للمزيد من الأضرار بسبب الإعصار ريتا الذي دمر 63 منصة نفطية, وتسبب بتعطيل إنتاج النفط بنحو 90% من هذه المنصات.
 
ولم تشر سكرتيرة إدارة الشؤون الداخلية الأميركية غيل نورتون إلى تقديرات رسمية لحجم الخسائر, لكنها قالت إنها قد تصل مليارات الدولارات, مشيرة في نفس الوقت إلى أن إنتاج الغاز متوقف أيضا بنسبة 72% في خليج المكسيك.

المصدر : وكالات