قضاة زيمبابوي يشكون تدهور أحوالهم المعيشية
آخر تحديث: 2005/10/31 الساعة 18:27 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/31 الساعة 18:27 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/29 هـ

قضاة زيمبابوي يشكون تدهور أحوالهم المعيشية

الأوضاع المعيشية في زيمبابوي أثرت على جميع طبقات المجتمع (الفرنسية-أرشيف)
حذرت مصادر قضائية في زيمبابوي من تدهور حال القضاء في البلاد بسبب ما وصفته بحالة الفقر التي يعاني منها القضاة.

وقالت المصادر إن الراتب الشهري للقاضي لا يتجاوز 270 دولارا, مشيرة إلى أن تدهور الأوضاع الاقتصادية للقضاة يؤكد سوء الحالة الاقتصادية في البلاد بصفة عامة.

كما أشار إينياس ماجت رئيس منظمة القضاة إلى أن "الارتفاع المستمر في الأسعار وتزايد معدلات التضخم لتصل إلى 360% ضاعف الأزمة التي يعاني منها الجميع وليس القضاة فقط".

وكانت محاكم عدة جنوبي العاصمة هراري قد توقفت مؤقتا عن العمل بسبب انقطاع المياه, بينما توقفت محاكم أخرى لعدم قدرة الشرطة على توفير وقود للسيارات المخصصة لنقل المتهمين.

وقد التقى وزير العدل بارتيك تشيناماسا بأعضاء منظمة القضاة وحذرهم من الإخلال بواجباتهم, طبقا لما أعلنه راديو زيمبابوي الحكومي.


المصدر : أسوشيتد برس