سويسرا تدعو لعقد مؤتمر لاتحاد الصليب والهلال الأحمر
آخر تحديث: 2005/10/30 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/30 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/28 هـ

سويسرا تدعو لعقد مؤتمر لاتحاد الصليب والهلال الأحمر

المؤتمر يهدف لتغيير الشعار الحالي المعتمد لدول اتفاقية جنيف (الجزيرة نت) 
تامر أبوالعينين سويسرا
تسعى وزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي راي خلال جولة رسمية بدأتها إلى منطقة الشرق الأوسط وتنتهي الاثنين، إلى تشجيع الدول التي ستزورها على حضور مؤتمر دولي للدول الأعضاء في معاهدة جنيف لإضافة شارة ثالثة إلى شعار الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر.

ويهدف المؤتمر المقترح انعقاده قبل نهاية العام لإضافة مربع ذي أضلاع حمراء اللون يرتكز على أحد أركانه ويطلق عليه اختصارا "البلورة الحمراء"، إلى جانب كل من الصليب والهلال، شعار الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر الحالي.

وقد تم الاتفاق على إضافة تلك الشارة الثالثة، بحيث يمكن استخدامها في الدول التي لا تعترف بشعار الصليب الأحمر أو الهلال، مثل إسرائيل، لعدم وجود نجمة داود الحمراء في شعار الحركة الدولية.

وتتطلب هذه الخطوة إضافة بروتوكول إضافي يسمح باستخدام تلك الشارة، التي يمكن لأي دولة أن تضع بجانبها أي شعار قومي أو ديني خاص بها.

يأتي اختيار هذه الشارة الجديدة كحل وسط، بعد أن رفض العديد من الدول إضافة شعار نجمة داود الحمراء، لأنها نفس شعار الجيش الإسرائيلي، وإن كان باللون الأزرق، ورأى المعارضون أنه من التناقض الشديد أن يكون شعار العمل الإنساني هو نفس شعار الآلة الحربية العسكرية، حتى وإن اختلف اللون.

وكانت إسرائيل قد حصلت على صفة "عضو مراقب" فقط في الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، بعد أن رفضت الدول الأعضاء منحها العضوية الكاملة، لرفضها اعتماد شعار الهلال الأحمر والصليب الأحمر.



الشارة الجديدة تتيح لإسرائيل ضم نجمة داود داخلها (الجزيرة نت) 
نجمة داود
كما لم تعترف الهيئة الدولية للصليب الأحمر حتى اليوم بجمعية المساعدة الإسرائيلية "نجمة داود الحمراء"، إلا أن اعتماد شارة البلورة الحمراء، بموافقة جميع الدول الأعضاء سيسمح بتحويل إسرائيل إلى عضو كامل، حيث يمكنها وضع نجمة داود الحمراء داخل إطار تلك البلورة.

وفي حال انعقاد المؤتمر واعتماد البروتوكول الجديد، فلن يكون من حق إسرائيل استعمال تلك الشارة إلا في أراضيها وكرمز للدلالة على هوية من يقوم بالعمل الإنساني، وليس للحماية، مثلما هو الحال مع الصليب والهلال الأحمر.

إلا أن المجموعة العربية والإسلامية عارضت أكثر من مرة عقد هذا الاجتماع الدولي، بسبب الأوضاع المتردية في المناطق الفلسطينية، وكانت سويسرا تتوقع أن يشهد هذا العام هدوءا نسبيا بين الإسرائيليين والفلسطينيين، لاسيما بعد الانسحاب الإسرائيلي من غزة، لكن التصعيد الأخير بين الجانبين قد يعرقل عقد المؤتمر مجددا.

وكانت الحركة الدولية للصليب الأحمر قد اعتمدت منذ تأسيسها الصليب الأحمر كعلم لها وهي ألوان العلم السويسري معكوسا، كنوع من الامتنان للدولة التي دعمت الفكرة وساهمت في إطلاقها دوليا.

ولكن الإمبراطورية العثمانية أصرت أثناء حربها مع روسيا في الفترة ما بين 1876 إلى 1878على إضافة الهلال الأحمر، ثم تمت إضافة الشمس والأسد في عام 1929 بطلب من إيران، إلا أن طهران جمدت استخدام هذا الشعار منذ عام 1980 مع احتفاظها بحق استعماله مرة أخرى.



  

المصدر : الجزيرة