إدريس ديبي
أصدر الرئيس التشادي إدريس ديبي مرسوما رئاسيا حل بموجبه الحرس الجمهوري، (فرقة النخبة في الجيش المكلفة بحمايته).

وأوضح الرئيس التشادي في المرسوم أن "جميع المكونات البشرية والمادية للحرس الجمهوري تحال إلى جيش البر".

ولم يذكر المرسوم أسباب هذا التدبير، لكن ضابطا برئاسة الأركان رفض الكشف عن هويته قال إن معظم المتمردين الذين تحصنوا في الأسابيع الأخيرة في شرق تشاد ينتمون لهذه الفرقة.

ويعد الحرس الجمهوري الأفضل تجهيزا في الجيش التشادي ويتولى قيادته ضباط من المقربين من الرئيس ديبي, ويبلغ عدد عناصره 3000 جندي.

واتهمت نجامينا عناصر من الحرس الجمهوري بالوقوف وراء محاولة انقلاب فاشلة في 16 مايو/ أيار 2004, وقد تم حل تلك الأزمة دون اعتقال أحد.

ومنذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول بدأت موجة فرار من الجيش التشادي. وقد تحصن المتمردون الذين تصعب معرفة عددهم في شرق تشاد.

المصدر : الفرنسية