عمليات شغب لليوم الثاني احتجاجا على مقتل شابين (الفرنسية)
اعتقلت السلطات الفرنسية 14 شخصا بعد موجة ثانية من الاحتجاجات التي اندلعت في إحدى ضواحي باريس على خلفية مقتل اثنين من الشبان صعقا بالتيار الكهربائي بينما كانا يحاولان الهرب من الشرطة.
 
وقال مسؤولون إن مئات الشبان الغاضبين معظمهم من المهاجرين الأفارقة تظاهروا السبت وأحرقوا السيارات ورشقوا رجال الأمن بالحجارة شمال العاصمة ما أسفر عن إصابة 15 شرطيا وصحفي بجروح طفيفة.
 
وأضاف المسؤولون أنه تم استدعاء تعزيزات أمنية بعد أن أطلق مسلحون النار على مركبة تابعة لشرطة مكافحة الشغب ما دفع قوات الأمن إلى نشر 300 عنصر أمني لإعادة النظام في المنطقة.
 
ونقل التلفزيون الفرنسي مشاهد لأعمال عنف وأظهر رجال الأمن وهم يطلقون غازات مسيلة للدموع على المحتجين الذين كانوا يردون بإلقاء الحجارة وقلب سلات القمامة.
 
وقد خرج عشرات السكان المحليين في مسيرة سلمية منتصف الظهيرة باتجاه المحول الكهربائي الذي قضى فيه الشابان أحدهما في الـ15 والآخر في الـ17 بينما كانا يبحثان عن مخبأ مساء الخميس الماضي.
 
وتقدم المسيرة عشرات الشبان وهم يرتدون قمصانا كتب عليها "موت من أجل لا شيء".
 
وقال وزير الداخلية نيكولاس ساركوزي إن الشرطة نفت أنها كانت تطارد الشابين، مشيرا إلى أنهم وصلوا إلى المنطقة لإجراء تحقيقات في محاولات سرقة. كما دعا المحافظ كلود ديلين المحتجين الغاضبين إلى التزام الهدوء.

المصدر : وكالات