القادة الأفارقة يواصلون تحركاتهم من أجل عضوية مجلس الأمن (رويترز-أرشيف)


يعقد الاتحاد الأفريقي قمة استثنائية الاثنين القادم في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، من أجل تحقيق تقدم في الموقف الأفريقي المشترك من إصلاح منظمة الأمم المتحدة.

وقال مصدر بالاتحاد إن لجنة من عشرة رؤساء دول ستقدم تقريرها إلى الدول الأعضاء يوم الاثنين، بعد أن أجرت اتصالات مع شركاء الاتحاد للتشاور في كيفية دفع الموقف الأفريقي من إصلاح المنظمة الدولية.

ويترأس هذه اللجنة رئيس سيراليون أحمد تيجان كباح، وتضم رؤساء الجزائر والكونغو برازفيل وغينيا الاستوائية وكينيا وليبيا وناميبيا وأوغندا والسنغال وزامبيا.

وبدون دعم أعضاء الاتحاد الأفريقي الـ53 أثناء التصويت بالجمعية العمومية للأمم المتحدة، فإنه يصعب توسيع مجلس الأمن المكون من 15 عضوا والذي ما زالت تشكيلته تعكس التوازنات الدولية التي تلت الحرب العالمية الثانية.

ويطالب الاتحاد الأفريقي بإضافة عشرة أعضاء لمجلس الأمن يكون ستة منهم فقط دائمي العضوية، ويتمتعون جميعا بحق الفيتو وتخصيص مقعد إضافي غير دائم العضوية للقارة. وتساند كل من ألمانيا واليابان والهند والبرازيل أهم خطط الاتحاد.

وكان القادة الأفارقة قد ناقشوا في يوليو/تموز الماضي بالقمة الخامسة العادية للاتحاد بمدينة سرت الليبية, عدة مسائل أبرزها تمثيل القارة بالمنظمة.

وفي تلك القمة دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الاتحاد الأفريقي إلى انتهاز الفرصة للعب دور أكبر في مجلس الأمن الدولي، والمشاركة الفعالة في إصلاح الأمم المتحدة.
 
وقد اتفق القادة الأفارقة آنذاك على اعتماد موقف مشترك للمطالبة بمقعدين دائمين للقارة الأفريقية مع التمتع بحق الفيتو، إضافة إلى خمسة مقاعد غير دائمة العضوية.

المصدر : وكالات