ثالث أخطر المطلوبين الكروات لمحكمة جرائم الحرب الدولية(الفرنسية-أرشيف)
وجهت محكمة جرائم الحرب في لاهاي اليوم تهمة قتل ما لا يقل عن 16 مدنيا بقرية وسط البوسنة عام 1993لزعيم إحدى المليشيات من كروات البوسنة.

فقد قررت المحكمة أن قائد المليشيا إيفيكا راجيش وجد مذنبا بأربع من أصل عشر تهم وجهت إليه، وتشمل القتل العمد والتدمير.

واتفق كل من الادعاء العام ومحامي الدفاع على إنزال عقوبة السجن بحق راجيش من 12 إلى 15 سنة. وقال الادعاء إنه تم التوصل لهذا مقابل إسقاط التهم الست الأخرى. ومن المقرر أن تعقد جلسة النطق بالحكم في الثامن والعشرين من شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وكان راجيش نفى التهم الموجهة إليه عند مثوله أمام محكمة جرائم الحرب عام 2003، حيث ألقي القبض عليه في أبريل/نيسان من ذلك العام بعد أشهر من الاختفاء. وأدين راجيش بقيادة الهجوم على القرية التي تقع وسط البوسنة من بين أكثر من 12 من كروات البوسنة أدانتهم جميعا محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة.

ولاتزال كرواتيا تواجه ضغوطا دولية من أجل التعاون في القبض على جنرال كرواتي هو ثالث أخطر المطلوبين للمحكمة. وكان الجنرال أنتي غوتوفينا اختفى عام 2001 قبل يوم من اتهامه بارتكاب جرائم حرب ضد الصرب.

ورغم أن كرواتيا بدأت أوائل هذا الشهر مباحثات العضوية للاتحاد الأوروبي, فإن قضية الجنرال غوتوفينا لاتزال مسألة معلقة في علاقات كرواتيا بالاتحاد.

المصدر : وكالات