بوادر انهيار مباحثات تشكيل حكومة ائتلافية في بولندا
آخر تحديث: 2005/10/26 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/26 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/24 هـ

بوادر انهيار مباحثات تشكيل حكومة ائتلافية في بولندا

تحالف الوسط ببولندا يتعثر في تشكيل الحكومة بسبب خلاف حول تقسيم السطلة (الفرنسية)

تعثرت المفاوضات بين حزبي القانون والعادلة والمنتدى الديمقراطي الرامية إلى تشكيل حكومة جديدة في بولندا بعد فوزهما بأغلبية المقاعد في الانتخابات التشريعية التي جرت في سبتمبر/أيلول الماضي.
 
ويقترب التحالف بين حزبي يمين الوسط من الانهيار وسط خلافات بشأن المناصب العليا بعد أن فاز الحزبان بالانتخابات على خلفية وعود بالحكم معا.
 
وكان رئيس الوزراء المكلف كازيميرز مارشينكيوفيتش من حزب القانون والعدالة المحافظ قد فشل في نزع فتيل الخلاف المتنامي عن طريق تنازل في اللحظة الأخيرة أعطى حزب المنتدى المدني صلاحية أكبر فيما يتعلق بالشؤون الداخلية.
 
لكن حزب المنتدى المدني رفض العرض باعتباره غير كافٍ، قائلا إنه يريد إشارة واضحة على أن حزب القانون والعدالة يريد شراكة حقيقية في الحكم.
 
ومما عمق أزمة مفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة انتخاب البرلمان البولندي مارك يورك عن حزب القانون والعدالة رئيسا له وذلك بسبب مواقفه الحذرة من المسار الأوروبي.
 
ووجه حزب المنتدى المدني الذي حل في الرتبة الثانية في الانتخابات انتقادات لحزب القانون والعدالة لسعيه للسيطرة على شؤون العدالة والداخلية والاستخبارات في مجلس الوزراء الجديد. وكان حزب القانون والعدالة قد جعل التشديد على الجريمة والفساد محور برنامجه الانتخابي.
 
وقال زعيم حزب المنتدى المدني دونالد تاسك إن حزبه لا يمكن أن يوافق على تركيز السلطة من هذا النوع، وأضاف أن الحزب يريد منصب وزير الداخلية في الحكومة القادمة.

ويدعم المنتدى الديمقراطي إجراء اقتطاع في الإنفاق الحكومي وتقليل العجز في الموازنة لتكييف البلاد مع اليورو، في حين يرغب حزب القانون والعدالة بتكييف العملة الوطنية مع اليورو بعد إجراء استفتاء عام 2010.
 
وكان ثاني أكبر شخصية في المنتدى الديمقراطي والمرشح كي يكون نائبا لرئيس الحكومة المقبلة يان روكيتا، أعلن قبل يومين أنه يتوقع مشاركة ذات معنى للمنتدى في الحكومة المقبلة والتوصل إلى تسوية بهذا الشأن.
المصدر : وكالات