تورط تشيني يسبب مزيدا من الحرج للرئيس بوش (رويترز-أرشيف)
كشفت صحيفة نيويورك تايمز النقاب عن تورط ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي في قضية "التسريب الإعلامي لهوية أحد عناصر وكالة الاستخبارات المركزية  "سي.آي.أيه", وهو ما يجرمه القانون.

واستندت الصحيفة إلى مذكرات رئيس ديوانه لويس ليبي التي قالت إن نائب الرئيس كان أول من كشف لمساعده هوية العميلة فاليري بلام.

وتناقض هذه المذكرات التي حصلت عليها الصحيفة عن طريق محامين تصريحات ليبي التي زعم فيها أنه علم بهوية بلام عن طريق الصحفيين.

وقالت الصحيفة إن المذكرات تدل على أن تشيني تحدث عن بلام في الثاني عشر من يونيو/حزيران عام 2003 أي قبل سنة من كشف هويتها من جانب صحيفة نيويورك تايمز التي قالت أيضا إن نائب الرئيس حصل على اسم زوجة ولسون من جورج تينت مدير "سي.آي.أيه".

وكانت جودت ميلر الصحفية في نيويورك تايمز التي سجنت ثلاثة أشهر لرفضها الكشف عن المصدر الذي سرب لها المعلومات قد قالت مؤخرا إن هذا المصدر هو ليبي.

وتخضع هذه القضية التي تسبب حرجا لإدارة جورج بوش لتحقيق النيابة التي استمعت للرئيس ونائبه وقد تصدر اتهامات خلال اليومين المقبلين.

يشار في هذا الصدد إلى أن فاليري بلام هي زوجة السفير الأميركي السابق جوزف ولسون الذي اتهم في يوليو/تموز 2003 الإدارة الأميركية بأنها بالغت في الحديث عن الخطر الذي يشكله العراق لتبرير الحرب عليه.

المصدر : وكالات