عبرت الولايات المتحدة عن عزمها التباحث مع الصين بشأن ما وصفتها بالأموال غير المشروعة التي تحصل عليها كوريا الشمالية من تصدير أسلحة دمار شامل إلى الخارج.

وقال نائب وزير المالية الأميركية ستيوارت ليفي اليوم في هونغ كونغ إن واشنطن قلقة من وجود شبكة مالية تغذيها التجارة بأسلحة الدمار الشامل، فضلا عن الإرهاب. وأضاف أن على العالم النظر في هذه المسألة.

وأصدرت وزارة المالية الأميركية الأسبوع الماضي قائمة بأسماء ثماني شركات كورية شمالية قالت إنها تساهم في نشر أسلحة الدمار الشامل, وقررت الوزارة تجميد أرصدة تلك الشركات في الولايات المتحدة.

ومن المقرر أن يبحث المسؤول الأميركي هذه القضية مع المسؤولين الصينيين, بعد أن بحثها بالفعل مع المسؤولين في كل من سنغافورة وهونغ كونغ ومكاو. وقال ليفي إن مكاو تعد مثالا للمكان الذي يمكن أن تستغل فيه العمليات غير المشروعة.

واتهمت وزارة الخزانة الأميركية الأسبوع الماضي أحد المصارف في مكاو بتبييض أموال لصالح كوريا الشمالية. ونفى المصرف هذه التهم وقال إنه سيبحث الأمر مع الوزارة الأميركية.

المصدر : رويترز