الفيروس القاتل يواصل انتشاره رغم الاحتياطات العالمية (الفرنسية)

أعلنت وزارة الزراعة الكرواتية أنه تم تأكيد وجود فيروس إنفلونزا الطيور من نوع "أتش5 أن1" في كرواتيا في بؤرة ثانية، رصدت في عينات أخذت من طيور بجع نفقت في نستشي بشرق البلاد.

وتأكد اليوم ظهور فيروس المرض القاتل (أتش5 أن1) بإقليم آخر في الشطر الأوروبي من روسيا.

وفي مالطا قالت هيئة الخدمات البيطرية إن الطيور التي عثر عليها نافقة على متن سفينة في الميناء الحر أمس نفقت بأسباب طبيعية لا بإنفلونزا الطيور.

وأضافت السلطات أنه سيجري فحص طائرين من الطيور النافقة في دولة أخرى كإجراء وقائي.

وفي المجر قالت السلطات إنه عثر على 18 حمامة نافقة في منطقة سيجيد بالقرب من الحدود مع صربيا ورومانيا، ولكن الفحوص الأولية لم تؤكد ما إذا كانت أصيبت بإنفلونزا الطيور أم لا.

وكانت وزارة الصحة البريطانية قد أكدت في وقت سابق أن الفيروس الذي أصيب به طائر ببغاء نفق بعد جلبه من أميركا الجنوبية إلى بريطانيا, هو فعلا من نوع (أتش 5 أن 1) القاتل المسبب لإنفلونزا الطيور.

رعب واستنفار

معظم دول العالم فرضت حظرا على استيراد الطيور (الفرنسية)
وفي سياق حالة الاستنفار التي يشهدها العالم تحسبا لانتشار الوباء، بدأ وكلاء وزارات الزراعة في دول مجلس التعاون الخليجي اجتماعا طارئا في الرياض بهدف وضع إستراتيجية موحدة لمكافحة مرض إنفلونزا الطيور.

واتخذت دول في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا إجراءات لوقف اختلاط الطيور المهاجرة بالطيور الداجنة المحلية.

ووضع ظهور إصابات أو حالات يشتبه في أنها مصابة بسلالة (أتش5 أن1) القاتلة في أوروبا، السلطات في حالة تأهب في الموانئ والمطارات والمناطق التي تتجمع فيها أسراب الطيور المهاجرة كما تسبب في اضطراب أداء الأسواق المالية.

وقد يفرض الاتحاد الأوروبي وهو أكبر مستورد للطيور البرية في العالم حظرا على مثل هذه الواردات بعد أن نفق ببغاء من أميركا الجنوبية بسبب هذه السلالة في بريطانيا بينما كان تحت الحجر الصحي مع طيور من تايوان.

وفي هولندا طالبت السلطات المواطنين الذين يربون الدواجن وغيرها من أنواع الطيور أن يبقوها داخل حظائر، أو أي أماكن مغلقة للحيلولة دون إصابتها بالفيروس من الطيور المهاجرة.

وفي آسيا كثفت كوريا الشمالية حملتها لمنع ظهور إنفلونزا الطيور مستغلة خبرتها في التعامل مع ظهور سابق للمرض.

وفي مطار القاهرة أمرت سلطات الطيران المدني أمس الأحد بقتل الآلاف من فراخ البط التي جلبت من فرنسا، وذلك بعد قرار حظر استيراد الطيور والدواجن تخوفا من تفشي وباء إنفلونزا الطيور.

كما قرر اليمن حظر استيراد الطيور بمختلف أنواعها من الدول الموبوءة بالمرض.

الوباء الخطير يهدد بخسائر اقتصادية (الفرنسية) 
وكان مسؤولون بوزارة الصحة الأردنية قد بحثوا مع نظرائهم الإسرائيليين الإجراءات الوقائية التي يتخذها البلدان لمواجهة احتمال انتشار إنفلونزا الطيور بدول المنطقة.

وتسبب تقرير إخباري أفاد أن الصين ستغلق حدودها إذا ما اكتشفت حالة إصابة انتقلت من شخص لآخر، في اضطراب بورصة هونغ كونغ، وأدى إلى تراجع أسعار أسهم الفنادق وشركات التجزئة وشركات الخطوط الجوية اليوم.

ومنذ ظهورها في كوريا الجنوبية عام 2003 قتلت هذه السلالة من الفيروس أكثر من 60 شخصا في أربع دول آسيوية وانتشرت غربا حتى وصلت إلى الشطر الأوروبي من روسيا وتركيا ورومانيا.

وتحمل الطيور المهاجرة السلالة القاتلة فيما تهاجر لقضاء فصل الشتاء، بيد أن ما يخشى العلماء منه هو أن تتحور سلالة "أتش5 أن1" لتتخذ شكلا ينتقل بسهولة بين البشر مما قد يؤدي إلى ظهور وباء عالمي يقتل الملايين.

المصدر : الجزيرة + وكالات