تأكيدات في تايلند بأن المرض لم ينتقل من شخص لآخر (الفرنسية)

أعلن في طهران اليوم نفوق آلاف الطيور خلال الأسابيع الماضية في تطور من شأنه ضم إيران إلى دول عدة نفقت طيورها جراء إصابتها بإنفلونزا الطيور.

وذكرت وكالة الأنباء الطلابية أن 5000 طائر مهاجر نفقت غرب البلاد وأن عينات منها سترسل إلى المنظمة العالمية للصحة الحيوانية لمعرفة ما إن كان المرض وصل إلى محافظة أذربيجان الغربية, المحاذية لأذربيجان وتركيا والعراق.

ونقلت الوكالة عن وزير الصحة الإيراني قمران باغري لنكراني قوله إنه لم ترصد أي إصابة بإنفلونزا الطيور في البلاد وإن "الدواء حاضر في حال تم التحقق من أي حالة".

وقد منعت منظمة الصيد الإيرانية صيد الطيور والمتاجرة بها في المناطق ذات المناخ الرطب حيث تمر عادة الطيور المهاجرة, فيما تقوم طهران بتطهير السيارات الآتية من تركيا.

الأردن وإسرائيل
في غضون ذلك بحث مسؤولون في وزارة الصحة الأردنية مع نظرائهم الإسرائيليين الإجراءات الوقائية التي يتخذها البلدان لمواجهة احتمال انتشار مرض إنفلونزا الطيور في دول المنطقة.

"
وزير الصحة الإيراني قمران باغري لنكراني يؤكد أنه لم ترصد أي إصابة بإنفلونزا الطيور 
"
وأوضح متحدث باسم السفارة الإسرائيلية في عمان أن اللقاء الذي جرى على الجانب الأردني من جسر الملك حسين، جاء لمتابعة نتائج اجتماع سابق تم الاتفاق خلاله على تعاون وثيق واعتماد خط مفتوح بين البلدين لتبادل المعلومات.

وكان الأردن قرر حظر استيراد الطيور الحية والدواجن من الدول التي سجلت فيها إصابات بإنفلونزا الطيور، وشدد الرقابة على مزارع الدواجن ومحلات بيع طيور الزينة وحدائق الحيوانات لمنع وصول مرض إنفلونزا الطيور إلى المملكة.

وخصصت الحكومة الأردنية 8.4 ملايين دينار لوزارتي الصحة والزراعة لهذا الغرض، ورصدت وزارة الصحة الإسرائيلية عشرة ملايين دولار لشراء دواء "أوسيلتاميفير" وأمنت ثمانية ملايين لقاح للإنفلونزا العادية التي تصيب البشر، كما عززت رقابتها على مزارع الدجاج والطيور المهاجرة.

من جانبها قررت اليمن حظر استيراد الطيور بمختلف أنواعها من الدول الموبوءة بمرض إنفلونزا الطيور حتى تتفادى الإصابة بهذا الوباء الذي ينتشر حاليا في معظم دول العالم، ويخشى أن يتسبب في قتل الملايين.

وقررت لجنة حكومية منع عمليات اصطياد الطيور البرية والمهاجرة عبر كافة سواحل البلاد الممتدة بطول 2600 كم، ونشرت وزارة الصحة نحو 560 وحدة طبية مختصة توزعت على جميع محافظات البلاد وتركزت بدرجة أساسية على موانئ ومطارات ومداخل البلاد الحدودية.

فحوص بريطانية
وفي لندن بدأ علماء بإجراء فحوص دقيقة للتأكد مما إن كان فيروس إنفلونزا الطيور الذي تم اكتشافه مؤخرا في كل من بريطانيا والسويد وكرواتيا من نوع (H5N1) القاتل، والذي أودى بحياة 60 شخصا منذ 2003، وبإمكانه قتل الملايين خلال أشهر معدودة.

وقالت بريطانيا إنها على اتصال مع تايلند في محاولة لتحديد مصدر فيروس إنفلونزا الطيور الذي أدى إلى نفوق ببغاء مستورد من سورينام، أثناء وضعه بالحجر الصحي في بريطانيا.

عامل مزرعة مقدوني يجمع البيض واليونان تناشد بلاده وقف حظر استيراد اللحوم البيضاء (الفرنسية)
وفيما ناشدت وزارة الزراعة اليونانية اليوم كلا من ألبانيا وبلغاريا ومقدونيا رفع الحظر الذي فرضته على استيراد اللحوم البيضاء منها, أعلن مسؤول في المفوضية الأوروبية أن خبراء إنفلونزا الطيور سيبحثون الثلاثاء المقبل إمكانية فرض حظر على استيراد الطيور إلى دول الاتحاد الـ25.

وفي تايلند أعلنت مصادر صحية أن الأب وابنه اللذين أصيبا بمرض إنفلونزا الطيور لم ينقلا الفيروس لبعضهما البعض، وإنما انتقل لكليهما من طيور مصابة، مما أدى إلى وفاة الأب فيما لايزال الابن يخضع للعلاج.

من جانبه أعلن الاتحاد الأوروبي أنه بصدد اتخاذ قرار بحظر استيراد الطيور من كرواتيا التي ظهر بها المرض، فيما طالبت لندن الاتحاد باتخاذ قرار بحظر استيراد كافة الطيور البرية الحية من دول العالم.

وفي كرواتيا أعلنت السلطات أنه سيتم ذبح جميع الدواجن الموجودة على بعد ثلاثة كيلومترات حول بحيرة اكتشفت فيها بجعة مصابة بالمرض.

المصدر : وكالات