القمة ستبحث خطة لتبني تعاون إقليمي في الأمن والطيران والتجارة (الفرنسية-أرشيف)
تستضيف مدينة بورت مورزبي عاصمة بابوا غينيا الجديدة يوم غد قمة لدول جنوب المحيط الهادي ينتظر أن تتصدر قضايا الأمن الإقليمية والمحلية جدول أعمالها.

وسيبحث زعماء 16 دولة مشاركة في القمة التي تستمر يومين إقرار خطة لتبني تعاون إقليمي خلال السنوات العشر المقبلة في مجالات مثل الأمن والطيران والتجارة.

وقال رئيس وزراء بابوا غينيا الجديدة مايكل سوماري إن بلاده وفانواتو وجزر سولومون وفيجي ستحث على تشكيل قوة للرد السريع لمساعدة تلك الدول على مواجهة الكوارث والحالات الطارئة.

وتخشى أستراليا أن يوفر عدم الاستقرار في تلك الجزر الواقعة جنوب المحيط الهادي ملاذا لما تصفه بالجماعات الإرهابية.

ويتراوح أعضاء منتدى الهادي بين أستراليا التي يبلغ عدد سكانها 20 مليون نسمة ودولة نيو الصغيرة التي يقل عدد سكانها عن ألفي نسمة.

ومع استبعاد أستراليا ونيوزيلندا، تشكل دول المحيط الهادي الصغيرة أكثر من 500 جزيرة مأهولة تغطى 30 مليون كيلومتر مربع ويتحدث سكانها أكثر من ألف لغة. ولاحق عدم الاستقرار كثيرا من هذه الدول في السنوات الأخيرة.

وشهدت فيجي وحدها ثلاثة انقلابات وتمردا عسكريا واحدا منذ عام 1987 كما أن جزر سولومون كانت على وشك الانهيار بسبب القتال العرقي في التسعينيات وحاربت بابوا غينيا الجديدة تمردا انفصاليا في إحدى جزرها.

المصدر : رويترز