أصدرت محكمة أفغانية حكما بسجن رئيس تحرير مجلة نسائية عامين بتهمة كتابة مقال يسيء للإسلام.

واعتقل محقق ناصاب رئيس تحرير مجلة حقوق النساء في نهاية الشهر الماضي بناء على أوامر مستشار ديني للرئيس الباكستاني حامد كرزاي بعد أن شكت مجموعة من الشخصيات الشيعية من أنه كتب مقالا يسيء للإسلام في المجلة.

وقال المسؤولون إن ناصاب (50 عاما) شكك في مقاله في الحاجة إلى تطبيق أحكام الشريعة على المرتدين واللصوص وغيرهم.

وقال القاضي عبد الباري باختياري إن بإمكان محقق ناصاب استئناف الحكم الذي أعلن أمس السبت.

من جانبها أعلنت الرابطة المستقلة للصحفيين الأفغان أنها سترفع شكوى إلى الرئيس الأفغاني بصدد إدانة الصحفي، ووصف رئيس الرابطة هذه المحاكمة بأنها خارجة عن القانون، معتبرا أن المتهم لم يرتكب أي جريمة، "فهو يحق له الكتابة وفق القانون الأفغاني وحرية الصحافة والتعبير".

وذكرت وزارة الإعلام في وقت سابق أن احتجاز ناصاب غير جائز قانونا، إذ ينبغي أن تستجوبه أولا اللجنة الإعلامية التي عينتها الحكومة.

وقبل عامين حكم على اثنين من الصحفيين بالإعدام بتهمة كتابة تعليقات تسيء للإسلام ولكنهما تمكنا من الهرب من السجن وطلبا اللجوء للغرب.

المصدر : وكالات