السلطات دفعت قوات الشغب الخاصة للسيطرة على الوضع داخل السجن (رويترز-أرشيف)
قالت وزارة العدل في قرغيزستان إن نائبا برلمانيا كان محتجزا رهينة في سجن، توفي متأثرا بجراح أصيب بها جراء إطلاق النار عليه اليوم الخميس فيما قال تلفزيون محلي إن رهينتين آخرين قتلا.
 
وقال المتحدث باسم إدارة السجون التابعة لوزارة العدل إن النائب تينيتشبك أحمد باييف قتل بعدما احتجز مع مدير السجن ومرافقين له رهائن في سجن يقع على مسافة 25 كلم غربي العاصمة بشكيك.
 
وفي وقت سابق قالت متحدثة باسم البرلمان إن نزلاء السجن احتجزوا عضوا قبل أن يسمع إطلاق نار داخل السجن.
 
وذكرت أن اثنين من الحرس الخاص بعضو البرلمان أصيبا بجروح في عملية الاحتجاز التي جرت أثناء زيارة قام بها النائب إلى السجن لتفقد أحوال المساجين، وأرسلت السلطات إثر ذلك قوات مكافحة الشغب للسيطرة على الوضع. 
وفي وقت سابق هذا الأسبوع اضطر المسؤولون عن سجن آخر في قرغيزستان لترك السجن واستدعاء قوات الأمن لحصاره إثر أعمال عنف فجرها النزلاء احتجاجا على الظروف السيئة داخل السجن.

المصدر : وكالات