كوريا الشمالية تنتظر المساعدات الاقتصادية ومعونات أخرى من مفاوضيها (الفرنسية-أرشيف)
أكد وزير خارجية كوريا الجنوبية بان كي مون أنه يتعين على بيونغ يانغ الكشف عن كامل خططها بشأن برامجها النووية في المحادثات السداسية المقبلة وتفكيكها كإجراء أساسي لوضع حد للأزمة النووية.

وقال الوزير إن جولة المفاوضات المقبلة لا بد أن تتناول بالتفصيل الخطوات التي يجب على بيونغ يانغ الالتزام بها لإنهاء أزمتها النووية، موضحا أنه يتعين في المقابل على الدول الخمس الأخرى المشاركة في المفاوضات -وهي الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان وروسيا والصين- أن تقدم المساعدات الاقتصادية والمعونات الأخرى المتفق عليها.

وحسب الوزير الكوري الجنوبي فإنه لم يحدد موعد نهائي لهذه المفاوضات، لكنه أشار إلى أنه لا يوجد في الأفق ما يهدد بإرجاء موعدها المتفق عليه سلفا والمقرر في بداية الشهر المقبل.

يذكر أن اللجنة السداسية توصلت بعد سنوات من الجهود إلى اتفاق مبدئي يقضي بتخلي كوريا الشمالية عن أسلحتها النووية، وبعد يوم واحد من الإعلان الصادر يوم 19 سبتمبر/أيلول الماضي أثارت بيونغ يانغ مخاوف المجتمع الدولي عندما طالبت بالحصول أولا على مفاعلات نووية للاستخدام المدني.

وكانت الولايات المتحدة قد كشفت بداية الشهر الجاري على لسان رئيس الوفد الأميركي للمحادثات السداسية كريستوفر هيل عن اتصالات مباشرة جرت مع ممثلين عن بيونغ يانغ لدى الأمم المتحدة قبل الجولة القادمة من المحادثات السداسية.

واعتبر هيل الاتصالات خطوة أولى يمكن بعدها أن تدرس واشنطن "الوقت المناسب" لإجراء محادثات بشأن تزويد بيونغ يانغ بمفاعل نووي لتوليد الطاقة يعمل بالماء الخفيف، وهو أحد المطالب التي تقدمت بها كوريا الشمالية مقابل التعاون الكامل مع مطالب الدول الست.

لكن هيل توقع أن تكون الجولة المرتقبة من المحادثات السداسية صعبة إلى حد ما، مشيرا إلى أنها ستناقش الجدول الزمني لمختلف الالتزامات المتوجبة على بيونغ يانغ.

المصدر : الجزيرة + وكالات