إندونيسيا أكبر البلاد الإسلامية سكانا (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت إندونيسيا أنها بصدد تشديد المراقبة على المدارس الإسلامية ذات النظام الداخلي "التي تفرخ الإرهابيين"، وذلك في إطار جهودها لمحاربة العنف وموجة التفجيرات الانتحارية.

وقال نائب الرئيس الإندونيسي يوسف كالا إن هناك احتمالا بوجود مدرسة أو اثنتين من بين 17 ألف مدرسة مناهج التدريس فيهما غير منسجمة مع تلك التي أقرها العلماء في إندونيسيا. وأضاف أنه من أجل ذلك فإنه يتوجب وضع هذه المدارس تحت المراقبة.

وكانت إندونيسيا تعرضت لموجة من أعمال العنف في الأعوام الأخيرة كان آخرها تفجيرات جزيرة بالي الأخيرة التي أدت إلى مقتل 23 شخصا من بينهم ثلاثة قاموا بعملية التفجير. وكان عدد من الذين أدينوا في هجمات سابقة قد درسوا في مدارس داخلية.

وتصنف مجموعة الأزمات الدولية, وهي إحدى مراكز البحث, المدارس الداخلية المعروفة باسم مدارس "المؤمن" باعتبارها ناديا يضم أبناء أعضاء الجماعة الإسلامية التي تتهمها الولايات المتحدة بأن لها صلة بتنظيم القاعدة، كما تتهمهما السلطات الإندونيسية بأنها تقف خلف الهجمات في إندونيسيا.

المصدر : وكالات