الصراع استمر بين أنجيلا ميركل وغيرهارد شرودر حول من يتولى منصب المستشارية (الفرنسية)
أكملت الأحزاب الألمانية استعداداتها للجولة الأخيرة من الانتخابات العامة التي ستجري اليوم الأحد، في الوقت الذي بدأت فيه زعيمة تيار يمين الوسط المعارض أنجيلا ميركل تتعرض لانتقادات خافتة من صفوف مؤيديها.

وسيجري التصويت في مقاطعة واحدة بمدينة دريسدن بشرق ألمانيا بعد وفاة أحد المرشحين ما حال دون إدلاء ناخبي المقاطعة بأصواتهم في الانتخابات التي أجريت في 18 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وكان حزب الخضر هو آخر حزب يعقد مؤتمرا انتخابيا في دريسدن حيث قالت كلاوديا روث المشاركة في زعامة الحزب إن حزبها يخطط لتشكيل معارضة قوية في المقاطعة.

يأتي ذلك في وقت تتعرض فيه ميركل لانتقادات بسبب فشلها في الفوز بأغلبية مريحة، وقال بيكشتين الذي يشغل منصب وزير داخلية بافاريا لصحيفة فيلت أم سونتاج الصادرة اليوم إنه كان يجب على التحالف المسيحي الديمقراطي أن يتجاوز حدود الترويج للخصخصة والتحرر من اللوائح الحكومية والتنافسية في مجال الأعمال.

من جانبه أشار زعيم جناح العمال في الاتحاد المسيحي الديمقراطي كارل جوزيف لاومان إلى أن الحزب أكد بشكل مبالغ فيه على السياسات المؤيدة للأعمال. ولم يهاجم المسؤولان الحزبيان ميركل بشكل مباشر لكن الاتجاه المؤيد للأعمال كان دعامة رئيسية في سياسة برنامجها الانتخابي.

وقالت ميركل أمام المؤتمر الانتخابي الأخير للتحالف المسيحي الديمقراطي الجمعة إن تحالف يسار الوسط الذي يتزعمه المستشار غيرهارد شرودر هزم في الانتخابات. في وقت استمر فيه الجدل بين التكتلين حول من يتولى منصب المستشارية.

ويجري الجانبان حاليا محادثات بشأن تشكيل ائتلاف كبير. وينظر إلى انتخابات اليوم على أنها فرصة لتغيير الآراء بعد نتائج التصويت المتقاربة الشهر الماضي.

المصدر : وكالات