إيكنبيري وسط ضباطه في أفغانستان (رويترز-أرشيف)
أعلن قائد القوات الأميركية في أفغانستان أن حركة طالبان التي أقصتها واشنطن عن الحكم عام 2001، أصبحت تشكل "تهديدا قاسيا".
 
وأوضح الجنرال كارل إيكنبيري للصحفيين خلال زيارته ولاية نورستان (شمال شرق البلاد) أن المسلحين تأثروا بنفوذ المقاتلين الأجانب، بما في ذلك أولئك المرتبطون بتنظيم القاعدة.
 
وفي محاولة لتهيئة الظروف لمواجهة هذه الجماعات، قال إن هذا التهديد سيؤدي إلى "قتل مدنيين أبرياء بالإضافة إلى تفجير مساجد ومراكز دينية, ذلك هو نوع العدو الذي نواجهه الآن".
 
ولكن إيكنبيري رفض التكهن بحجم قوات طالبان مشيرا إلى أنها  مسألة معقدة، وربط بينها وبين المقاتلين الأجانب مؤكدا أن في الحركة مقاتلين أجانب.
وشن مناصرو طالبان حركة تمرد بعد إسقاط نظامهم، وقد قتل هذه السنة أكثر من 1300 شخص مقابل 850 سقطوا السنة الماضية.
 
وكان هذا العام أيضا الأسوأ بالنسبة للخسائر الأميركية منذ العام 2001. وقد اعترف الجيش الأميركي أمس بمصرع أحد جنوده، مما رفع حصيلة قتلاه هذا العام إلى 84 إضافة إلى جرح العشرات.

المصدر : الفرنسية