أردوغان يدعو الاتحاد الأوروبي ليكون لاعبا عالميا بضم تركيا
آخر تحديث: 2005/10/2 الساعة 20:04 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/2 الساعة 20:04 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/29 هـ

أردوغان يدعو الاتحاد الأوروبي ليكون لاعبا عالميا بضم تركيا

أردوغان وحكومته يسعيان للتأثير في الموقف الأوروبي قبيل انعقاد قمة لوكسمبورغ (الفرنسية-أرشيف)

خير رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الاتحاد الأوروبي بين أن يكون لاعبا عالميا في حال بدأ مع أنقرة مفاوضات ضمها للاتحاد أو أن يظل ناديا مسيحيا إذا رفض ترشيح تركيا لعضويته.
 
وقال أردوغان في تصريحات نقلتها شبكة "سي إن إن تورك", إن الاتحاد الأوروبي أمام خيارين "إما يقرر أن يصبح قوة ولاعبا عالميا عبر إثبات نضج سياسي, وإما ينخرط في ناد مسيحي".
 
جاءت تصريحات أردوغان خلال مؤتمر لكوادر حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه في وقت يجتمع فيه وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ مساء اليوم لحسم خلافهم بشأن بدء مفاوضات ضم تركيا في الموعد المقرر لها غدا.
 
ويحاول وزراء خارجية الاتحاد إقناع النمسا بالتخلي عن مطلبها خوض المفاوضات مع تركيا على أساس منحها "شراكة مميزة" وليس عضوية كاملة باعتبار أن غالبية سكان تركيا البالغ عددهم 70 مليونا هم من المسلمين.
 
وتسود توقعات أن ينجح وزراء الاتحاد في تغيير موقف النمسا خصوصا بعد أن أسقطت كل من فرنسا وقبرص اعتراضهما على منح تركيا العضوية الكاملة.
   
ضغوط وتحذير
وفي محاولة من تركيا لتذليل عقبة اعتراضات النمسا، أجرى أردوغان أمس محادثة هاتفية وصفها بأنها "إيجابية" مع المستشار النمساوي ولفغانغ شوسل.
 
وصعد وزير الخارجية عبد الله غل من لهجة بلاده عندما أبلغ نظيره البريطاني جاك سترو الذي سيترأس اجتماع الاتحاد اليوم بأنه لن يتوجه إلى لوكسمبورغ إلا بعد أن يرى التفويض التفاوضي الذي وافق عليه الاتحاد المؤلف من 25 عضوا.
 
من جهته أبلغ الرئيس التركي أحمد نجدت سيزر برلمان بلاده بأن طموح تركيا للانضمام للاتحاد الأوروبي "طريق لا رجعة عنه", محذرا قادة الاتحاد من أي عقبات من شأنها أن تشيد "جدرا من التحامل" وتعرقل تقدم أوروبا.
 
ومن المقرر أن يلتقي سترو مع وزيرة الخارجية النمساوية أورسولا بلاسنيك قبل الاجتماع الكامل لوزراء خارجية الاتحاد لمناقشة فرص التوصل لاتفاق بهذا الشأن.
 
"
سولانا حذر من أن خطرا كبيرا سينتج عن ترك تركيا من دون أي مرفأ ترسو فيه في العالم
"
من ناحية ثانية حذر الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد خافيير سولانا في وقت سابق من عدم احترام الاتحاد لتعهداته بشأن بدء محادثات ضم تركيا المقرر يوم غد.
 
وقال سولانا في حديث مع صحيفة "لو سوار" البلجيكية إن "خطرا كبيرا سينتج عن ترك تركيا من دون أي مرفأ ترسو فيه في العالم" موضحا أنه "بالنسبة لسكان الاتحاد الأوروبي من الأفضل أن تكون تركيا إلى جانبنا من أن تكون إلى جانب لا أدري من".
 
وكان قادة الاتحاد الأوروبي وافقوا في ديسمبر/كانون الأول على بدء مفاوضات الانضمام مع أنقرة، بشرط أن تجري تركيا بعض التعديلات التشريعية وتوقع بروتوكولا من شأنه توسيع اتحادها الجمركي مع عشر دول انضمت حديثا إلى الاتحاد.
 
والتزمت تركيا بهذه الشروط لكن الأوروبيين أضافوا شرطا جديدا تمثل في الاعتراف رسميا بجمهورية قبرص العضو في الاتحاد، بيد أن أنقرة رفضت ذلك.
المصدر : وكالات