التجاوزات الجنسية لبعثات الأمم المتحدة هزت صورتها في العالم (الفرنسية-أرشيف)

ندد تقرير حديث للأمم المتحدة بالتجاوزات الجنسية التي يرتكبها جنود الأمم المتحدة في العالم والفساد العام المتفشي في المؤسسات الوطنية، ودعا إلى أن تكون معالجة السلوك السيئ لأفراد البعثات الأممية من أولويات المنظمة.

وكشف التقرير الذي نشرته أمس الثلاثاء هيئة المراقبة الداخلية التابعة للأمم المتحدة عن ارتفاع كبير في حالات التجاوزات الجنسية التي يرتكبها جنود الأمم المتحدة في إقليم كوسوفو خصوصا والعالم عموما فضلا عن تفشي فساد عام في المؤسسات الوطنية الأممية.

وطالب التقرير بأن تكون من أولويات المنظمة الأممية معالجة السلوك السيئ (لقوى حفظ السلام وطاقم الأمم المتحدة) الذي يشهد تزايدا ملحوظا.

وأضاف أن الزيادة في هذه الحالات من السلوك السيئ والتجاوزات أدت إلى اعتماد إجراءات جديدة وإجراء المزيد من التحقيقات وكذلك إلى تحسين تأهيل الطاقم.

وأشار إلى أن "التحقيقات أظهرت أن التأهيل لم يكن كافيا وأنه باستثناء بعض الحالات في التجاوزات الجنسية, لم يتم تسجيل الشكاوى وملاحقتها بشكل مناسب".

وندد التقرير أيضا بحالات سرقة بنزين في عدد من المنشآت التابعة للأمم المتحدة في العالم بأسره.

وكان المحققون أمضوا 18 شهرا في درس أمور الفساد المستشرية في إدارة مطار بريشتينا وسلطوا الضوء على عدد كبير من الحالات الإجرامية والإدارية. وتركزت تحقيقاتهم أيضا على القطاع النفطي وخصوصا حول مسألة إدارة شركة النفط الوطنية "كوربوراتا إنيرجيتيكا".

كما نشرت الأمم المتحدة سلسلة توصيات أمس الثلاثاء تطلب فيها من موظفي الأمم المتحدة وعلى جميع المستويات ملء استمارات من أجل المزيد من الشفافية.



تعيين نساء
وفي محاولة للحد من التحرش الجنسي بالمدنيين الذي يقوم به أفراد بعثات الأمم المتحدة، أوصت منظمة اللاجئين الدولية بالاستعانة بمزيد من النساء للعمل مديرات وشرطيات وجنديات في بعثات حفظ السلام.

وأوضح تقرير للمنظمة صدر بعد مقابلات في غينيا وهاييتي وساحل العاج وليبيريا وسيراليون في السنوات الثلاث المنصرمة، أن "تهم التحرش الجنسي وإساءة المعاملة حاصرت بعثات الأمم المتحدة لحفظ السلام في أنحاء العالم وألقت بظلال غائمة على التأثيرات الإيجابية لقوات الأمم المتحدة لحفظ السلام وهددت مهمتها لتحقيق السلام.

وأوصى التقرير بدعوة 191 دولة عضوا بالمنظمة الدولية لتقديم أسماء نساء مؤهلات لتبوؤ مناصب إدارية وتوظيف المزيد من النساء في الشرطة وقوات حفظ السلام الخاصة بها.

وتأتي هذه التوصيات بعد اتهامات عدة وجهت لأفراد من القوة الأممية لحفظ السلام وموظفين مدنيين في جمهورية الكونغو الديمقراطية وغيرها بارتكاب جرائم اغتصاب وممارسة جنس مع الأطفال وإغراء الأطفال الجوعى بالطعام أو المال لممارسة الجنس.

المصدر : وكالات