خوسيه كوسو قتل بقذيفة دبابة أميركية (الفرنسية)
أصدر قاض في المحكمة الإسبانية العليا مذكرة اعتقال دولية بحق ثلاثة عسكريين أميركيين يشتبه في تورطهم بمقتل مصور التلفزيون الإسباني خوسيه كوسو خلال قصف فندق فلسطين في بغداد قبل يوم من سقوطها بأيدي القوات الأميركية في أبريل/نيسان عام 2003.

واعتبر القاضي سانتياغو بيدراز المقدم فيليب دي كامب والنقيب فيليب وولفوورد والرقيب توماس غيبسون مسؤولين عن إطلاق دبابة أميركية قذيفة على الفندق الذي كان يقيم فيه معظم الإعلاميين لتغطية غزو العراق.

واتهم القاضي الأميركيين الثلاثة بالتورط في عملية قتل وجرائم ضد المجتمع الدولي وهي تهم تصل عقوبتها للسجن 20 عاما.

وقالت المحكمة إن هذا القرار هو الإجراء الوحيد الفعال لضمان حضور المتهمين للمحاكمة، فى ظل عدم التعاون الذى تبديه السلطات الأميركية مع القضاء الإسبانى.

وأكد بيدراز أنه أرسل أمر الاعتقال إلى الإنتربول بعد رفض السلطات الأميركية التعاون. وأشار إلى أن المحكمة الإسبانية طلبت وثائق وعرضت إرسال فريق قانوني للولايات المتحدة لأخذ إفادات الرجال الثلاثة.

وإلى جانب كوسو الذي كان يعمل بمحطة تلفزة إسبانية قتل أيضا مصور رويترز تاراس بوتسيوك وجرح آخرون، لكن تحقيقات الجيش الأميركي توصلت إلى أن جنوده كان لديهم مبرر لإطلاق النار.

ويقول مسؤولون أميركيون إن طاقم الدبابة المتهم في هذا الحادث اعتقدوا بتعرضهم لإطلاق نار فردوا عليه، رغم أن شريط فيديو للحادث أظهر عدم تعرضهم لأية نيران حينئذ. واستبعد مسؤولون أميركيون السماح لمحكمة أجنبية باستجواب الثلاثة.

وتعرض فندق فلسطين للقصف بعد ساعات من قصف مكتب الجزيرة في بغداد الذي أسفر عن استشهاد المراسل طارق أيوب.

المصدر : وكالات