يورغي بارفانوف اعتبر استقلال كوسوفو تشجيعا لانفصال باقي الأقاليم (رويترز-أرشيف)
حث الرئيس البلغاري يورغي بارفانوف الأسرة الدولية على التزام الحذر عند البت في مصير كوسوفو، معتبرا أن استقلال هذا الإقليم الذي تتولى الأمم المتحدة إدارته حاليا, يمكن أن يزعزع استقرار المنطقة. 

وقال بارفانوف في كلمة في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية في واشنطن، إن التزام الحذر أمر مطلوب في المفاوضات حول الوضع النهائي للإقليم.

كما رأى الرئيس البلغاري أن استقلال كوسوفو يمكن أن يشجع انفصال إقليمي فويفودين ومونتينيغرو، وقال إنه "من الضروري مراقبة الآثار والنتائج التي يمكن أن تنجم عن الاستقلال على القوى الداعية إلى الانضمام إلى صربيا وعلى الدول المجاورة".
 
يشار إلى أن الأمم المتحدة تتولى إدارة الإقليم التابع رسميا لصربيا منذ تدخل قوات حلف شمال الأطلسي, في يونيو/حزيران 1999. وتطالب الغالبية الألبانية التي تشكل تسعين بالمائة من السكان في الإقليم باستقلال تام بينما ترفض بلغراد ذلك.


المصدر : وكالات