التضخم المتزايد ونقص الغذاء يهدد حياة عدد كبير من السكان (الفرنسية-أرشيف)

حذر رئيس الأساقفة الكاثوليكيين في زيمبابوي من أن مائتي ألف شخص مهددون بالموت من الجوع في زيمبابوي خلال الأشهر المقبلة.

وأرجع بيوس نكوبي الخطر المحدق بالفقراء في زيمبابوي بفعل تزايد الأسعار والجفاف وسياسة الحكومة.

وقال نكوبي خلال مؤتمر صحفي في جوهانسبيرغ إن أطفالا قضوا بسبب سوء التغذية، مشيرا إلى أنه من المستحيل إحصاء عدد هؤلاء الأطفال بسبب "أكاذيب" الحكومة.

وقال نكوبي إن المخاطر الثلاثة الرئيسية التي تهدد السكان هي التضخم المتزايد وانقطاع الوقود والنقص في المواد الغذائية نتيجة الجفاف ويزيد من حدة هذه الأزمات موقف الحكومة حيال المساعدة الدولية.

وأوضح نكوبي وهو من أشد منتقدي سياسة رئيس زيمبابوي روبرت موغابي أن السبب الذي يؤدي إلى وفاة هؤلاء هو أن الأسعار ترتفع يوما بعد يوم وان عددا متزايدا من الناس لم يعد بالتالي قادرا على شراء المواد الغذائية.

وقال إن الجوع يرتبط بكون حكومة زيمبابوي ترفض المساعدة الغذائية، وإن الوضع الغذائي خطير للغاية.

المصدر : الفرنسية