تفجيرات الأهواز السابقة أوقعت ستة قتلى جرى تشييعهم أمس (رويترز)
أعلنت السلطات الإيرانية أنها أحبطت أمس هجوما في مدينة الأهواز، بعد يومين من هجوم مزدوج أدى إلى مقتل ستة أشخاص وإصابة مائة في المدينة ذات الغالبية العربية.

وذكر نائب محافظ خوزستان المكلف بالشؤون الأمنية والسياسية رضا شارياتي أنه عثر على كيس يحتوي على متفجرات وقنبلة ولغم تحت جسر كيان فارس، فيما أعلنت مصادر الشرطة أن الكيس كان يحوي قنبلة وثمانية ألغام فردية معدة لتدمير الجسر.

ويربط جسر كيان فارس جانبي مدينة الأهواز الواقعة على شط العرب قرب الحدود مع العراق.

وكانت قنبلتان يدويتا الصنع انفجرتا السبت في سوق في الأهواز الواقعة في محافظة خوزستان الغنية بالنفط والقريبة من الجنوب العراقي وأسفرتا عن سقوط ستة قتلى ونحو مائة جريح.

وفي اليوم التالي وجه الرئيس محمود أحمدي نجاد اتهاما لبريطانيا بالوقوف وراء الاعتداءين.

واعتبر أن وجود القوات البريطانية على الحدود عامل عدم استقرار للإيرانيين والعراقيين، مشيرا إلى أن مسؤولين إيرانيين في الأمن والاستخبارات اقتفوا في الماضي "آثارا بريطانية" إثر الاعتداءات التي شهدتها محافظة خوزستان.

ومعلوم أن الأهواز شهدت في يونيو/حزيران الماضي سلسلة تفجيرات خلال حملة الانتخابات الرئاسية أدت إلى مقتل ثمانية أشخاص وإصابة تسعين آخرين.

المصدر : الفرنسية