التحالف الحاكم يحظى بالأغلبية في كلتا الغرفتين (الفرنسية-أرشيف)
وافق مجلس النواب الياباني اليوم على التمديد عاما واحدا لمهمة القوات البحرية اليابانية التي تدعم لوجيستيا قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة بأفغانستان.
 
وجاءت موافقة النواب بعد تصديق الحكومة على التمديد في وقت سابق من هذا الشهر, على أن يطرح مشروع القانون أمام مجلس الشيوخ قبل نهاية الشهر الحالي دون توقعات برفضه, إذ يحظى الحزب الليبرالي الديمقراطي وحليفه كوماي الجديد بالأغلبية في كلتا الغرفتين.
 
وتوفر البحرية اليابانية الوقود للسفن الحربية لدول التحالف بأفغانستان منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2001 بموجب قانون خاص مدد العمل به في 2003 مدة عامين.
 
غير أن وزير الدفاع يوشينوري أونو صرح في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، بأن بلاده تفكر في سحب سفنها الحربية من المحيط الهندي وسط انتقادات بأنها تحولت إلى "محطة وقود مجاني" لقوات التحالف.
 
وإلى جانب الدور اللوجيستي في أفغانستان يوجد 600 من "القوات غير المقاتلة" في العراق في "مهمة إنسانية" تنتهي في 14 من كانون الأول/ديسمبر القادم, ولم توضح الحكومة ما إن كانت ستطلب تمديدها, وإن ذكر رئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي أن جهود اليابان في العراق لم تنته بعد.
 
وتشمل "المهمة الإنسانية" اليابانية في العراق تنقية المياه وبناء المدارس ومهمات أخرى بموجب قانون مرر في 2003, علما بأن الدستور الياباني يحظر على القوات المسلحة المشاركة في عمليات قتالية بالخارج.

المصدر : أسوشيتد برس