معنويات الجنود البريطانيين بالعراق بأدنى مستوياتها
آخر تحديث: 2005/10/18 الساعة 12:32 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/18 الساعة 12:32 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/16 هـ

معنويات الجنود البريطانيين بالعراق بأدنى مستوياتها

عدد القوات البريطانية بالعراق يبلغ 8500 ينتشرون أساسا بالبصرة (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت مصادر عسكرية بريطانية أن معنويات الجيش البريطاني بالعراق في أدنى مستوياتها منذ اجتياحه عام 2003.
 
وقد ازدادت هذه المعنويات تدهورا بعد تصريحات بريطانية متتالية بأن الخروج من العراق لن يكون في الغد القريب, وشعور متزايد لدى الجنود البريطانيين بأن النزاع أصبح مفتوحا ولا توجد هناك إستراتيجية لنهايته.
 
وتوالت في الأيام الأخيرة أحداث تؤشر كلها على حالة الضغط النفسي التي تسيطر على أفراد القوات البريطانية بالعراق والمقدر عددهم بثمانية آلاف وخمسمائة على أساس أن كل واحد منهم يخدم فترة ستة أشهر.
 
أغلب الجنود يعانون ضغطا نفسيا لعدم وجود جدول زمني محدد للانسحاب (الفرنسية)
فقد وجد النقيب كن ماسترز أحد محققي الشرطة العسكرية مخنوقا بإحدى ثكنات البصرة, في حادث اعتبر انتحارا وقع تحت الضغط الذي كان يعانيه لاضطراره إلى التحقيق مع زملائه المتهمين بارتكاب تجاوزات بحق السجناء العراقيين.
 
بطل الحرب لا يريدها
كما أن الجندي تروي صموئيلز الذي تحول إلى بطل حرب ومنح الصليب العسكري قبل سبعة أشهر لشجاعته التي أبداها عند وقوعه بأحد الكمائن, قرر مغادرة الجيش بدل العودة في مهمة أخرى إلى العراق.
 
وقال صموئيل لإندبندنت إنه لا يستطيع العودة إلى العراق "كان الأمر سيكون مختلفا لو أرسلت إلى مكان آخر مثل أفغانستان, لكن ليس العراق, في الوقت الحالي.. فالضغط الذي يتعرض له الزملاء هناك ضخم".
 
وقد أظهر سجل الأحداث اليومية لفوج صموئيل أن جنوده تعرضوا لـ 109 هجمات في يوم واحد.
 
وأكثر من ذلك فإن ضابط القوات الجوية مالكوم كاندل سميث فضل السجن على الخدمة في العراق, ليكون أول من يواجه محكمة عسكرية لرفضه مشروعية الحرب.
 
ذكريات وكوابيس
ويقول العميد توبي أليوت مدير مركز متخصص بمعالجة الآثار النفسية للعمليات القتالية إن العديد من الجنود يغادرون الجيش مبكرا، أملا في تخفيف الآثار النفسية والذكريات والكوابيس وعقدة الذنب.
 
شورت تطرح مشروع قانون يشترط دخول الحرب بتزكية البرلمان (رويترز-أرشيف)
وشبه أليوت الخدمة في العراق بأيرلندا الشمالية في أسوأ لحظات النزاع فيها "عندما كان الجنود معرضين لهجمات السيارات المفخخة".
 
غير أن تدهور المعنويات هذا لا يبدو أنه سيغير رأي الحكومة البريطانية في القريب العاجل, فقد صرح وزير خارجيتها جاك سترو أن الوضع في العراق قد يتطلب البقاء لعشر سنوات أخرى.
 
وضع مستحيل
واتهمت وزيرة التنمية الدولية السابقة الحكومة كلير شورت، بوضع الجنود في "وضع مستحيل" أثر على معنوياتهم.
 
وستتقدم شورت -التي استقالت لمعارضتها دخول الحرب- بمشروع قانون إلى مجلس العموم، يلزم الحكومة بالحصول على موافقته قبل دخول حرب أخرى.
 
وتقول إنها التقت ضابطا في شارع وايتهال بلندن مهمته التحدث إلى آباء من قتلوا في العراق, وشرح لها كيف أن عمله "لا يطاق" معتبرا أن الوقت حان لوضع جدول زمني للاحتلال بالعراق. 
المصدر : الجزيرة