غدا الفصل في قضية تسريب اسم عميلة CIA
آخر تحديث: 2005/10/18 الساعة 17:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/18 الساعة 17:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/16 هـ

غدا الفصل في قضية تسريب اسم عميلة CIA

فيتزجيرالد يحدد غدا ما إذا كان سيتهم ليبي وروف بالتآمر (رويترز) 

قالت مصادر مطلعة على قضية تسريب اسم عميلة وكالة المخابرات المركزية الأميركية (CIA) فاليري بليم إلى الصحافة، إن ممثل الادعاء الاتحادي باتريك فيتزجيرالد سيعلن ما إذا كان سيوجه اتهامات في القضية غدا الأربعاء.

وتعود القضية حسب رواية الدبلوماسي الأميركي السابق جوزيف ولسون وزوج بليم إلى عام 2003، عندما قام مسؤولون في البيت الأبيض بكشف اسم زوجته مما أفقدها القدرة على العمل السري.

ويربط ولسون بين هذا العمل -الذي يعتبر جريمة يعاقب عليها القانون-وبين رغبة المسؤولين عن التسريب بالتشكيك في مصداقيته, بسبب اتهامه لإدارة بوش بلي الحقائق وتقديم معلومات استخبارية زائفة لتبرير حرب العراق، وذلك في مقال كتبه بصحيفة نيويورك تايمز بعد أشهر من الغزو الأميركي للعراق.

ميلر دافعت عن ليبي قائلة إن معلوماته بشأن بليم أوحت لها أنها تعمل محللة لا عميلة (الفرنسية) 

وتعهد الرئيس الأميركي جورج بوش وقتها بمحاسبة أي شخص يثبت تورطه بالقضية بغض النظر عن هويته.

مسؤول استخباري 
ويقول مسؤول سابق بوكالة المخابرات الأميركية إن لويس ليبي كبير موظفي مكتب ديك تشيني نائب الرئيس، قد يكون أعطى  الصحفية في نيويورك تايمز جوديث ميلر معلومات غير دقيقة عن زوجة ويلسون الدبلوماسي المعارض لسياسات بوش وطبيعة عملها في CIA.

وحسب رواية الصحفية ميلر عن اجتماع عقدته يوم الثامن من يوليو/تموز عام 2003 مع لويس ليبي، فإن زوجة ويلسون عملت في CIA بمجالات مخابرات التسلح ومنع الانتشار والحد من التسلح ووحدة "وينباك" المختصة برصد انتشار الأسلحة غير التقليدية.

ويضيف مسؤول CIA السابق الذي لم يشأ الإفصاح عن هويته، أن بليم لم تكن تعمل في الخدمة السرية لوحدة وينباك بالوكالة والمعروفة بإدارة العمليات.

ولم يتضح كيف يمكن لهذا التعارض أن يؤثر على التحقيق. لكن مسؤول المخابرات السابق قال إن الدفاع عن ليبي يمكن أن يتعزز، إذا ما اتهم بالكشف عمدا عن بليم في حال ثبت عملها في وينباك" لأن أغلب العاملين في هذه الوحدة لا يعملون بشكل سري.

"
يرجح محامون على صلة بالقضية أن يسعى ممثل الادعاء لتوجيه اتهامات بالتآمر وجرائم أخرى يسهل إثباتها مثل الكشف عن معلومات سرية والإدلاء بتصريحات كاذبة "
وأضاف المصدر الاستخباري "قد يكون من المفيد بالنسبة له أن يظهر أنه كان مضللا وأنه لم يكن كشفا متعمدا عن عميلة مخابرات سرية".

يشار إلى أن ليبي والمستشار السياسي للرئيس بوش كارل روف يعتبرون -حسب المصادر القضائية- بين المسؤولين الذين قد توجه لهم اتهامات بالقضية.

ترجيحات ميلر
وقالت ميلر التي أمضت 85 يوما في السجن قبل أن توافق على الإدلاء بشهادتها عن حديثها مع ليبي، إنها أبلغت هيئة المحلفين العليا أن ليبي "أشار إلى أن السيدة بليم كانت تعمل في وينباك وأنا افترضت أنها عملت كمحللة لا كعميلة سرية".

وفي الوقت الذي قد يحاول فيه ممثل الادعاء باتريك فيتزجيرالد توجيه اتهامات لمسؤولين حكوميين بالكشف عمدا عن هوية العميلة السرية، يقول العديد من المحامين العاملين في القضية إنه من المرجح أن يسعى لتوجيه اتهامات بالتآمر وجرائم أخرى يسهل إثباتها مثل الكشف عن معلومات سرية والإدلاء بتصريحات كاذبة وتعطيل العدالة والحنث باليمين.

المصدر : وكالات