شرطي أفغاني يفتش سيارة بمزار الشريف (الفرنسية-أرشيف)
قتلت القوات الأميركية  أربعة من رجال الشرطة الأفغانية بـ "طريق الخطأ" بعد أن اعتقدت أنهم مقاتلون من طالبان، خلال تنفيذها لعملية أمنية بولاية قندهار جنوب أفغانستان.
 
ولم تؤكد الناطقة باسم قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الخبر, إلا أنها قالت إن تحقيقا فتح في الموضوع.
 
وقال حاكم قندهار أسد الله خالد إن الحادث وقع البارحة في منطقة مايواند بعد أن أطلق رجال شرطة كانوا بنقطة مراقبة النار في الهواء, بينما كان جنود أميركيون في عملية ملاحقة لعناصر من طالبان.
 
وأضاف أن الجنود الأميركيين اعتقدوا أن "الطلقات كانت من الأعداء" ففتحوا النار, قبل أن يكتشفوا أنهم قتلوا أربعة من الشرطة خطأ وجرحوا خامسا.
 
وكان أحد المسؤولين بالحكومة المحلية قال إن رجال الشرطة تعرضوا لهجوم على يد طالبان لكن حاكم قندهار نفى ذلك, دون أن يذكر لماذا كان رجال الشرطة يطلقون النار في الهواء.
 
وكان جنود أميركيون فتحوا النار في وقت سابق من هذا الشهر "عن طريق الخطأ" على رجال شرطة بمحافظة هلمند ظنوهم مقاتلين من طالبان, فقتلوا أربعة وجرحوا خامسا.
 
وقد قتل مئات الأفغان في السنوات الأربع التي أعقبت الإطاحة بنظام طالبان, في حوادث أرجعت عادة إلى أخطاء تخللت هجمات نفذتها قوات التحالف الدولي, وأغلبهم قضى في عمليات قصف.
 
من جهة أخرى جرح اليوم ثلاثة حراس أفغان يعملون في شركة أمنية أميركية، في انفجار لغم على الطريق الرئيسي بين قندهار ومدينة هيرات غرب البلاد.
 
وفي ولاية زابل قتل ضابط استخبارات, بينما اعتقلت الشرطة ستة أشخاص يشتبه في انتمائهم إلى طالبان بعد مداهمة أحد المنازل بالمنطقة.
 
وقد أدت حوادث العنف منذ مطلع العام الجاري إلى مقتل ما لا يقل عن 1100 شخص بينهم أكثر من 50 جنديا أميركيا, ليكون العام الجاري الأعنف منذ الإطاحة بطالبان.

المصدر : وكالات