الإعصار ويلما يتجه إلى حوض الكاريبي وخليج المكسيك بسرعة 120 كلم/ساعة (الفرنسية)

أفاد مسؤولون في هندوراس بأن فرق الإنقاذ تستعد لإجلاء عشرة آلاف شخص بينهم سياح أجانب تحسبا للإعصار ويلما الذي يتجه نحو السواحل الغربية للبلاد.

وأتت هذه الإجراءات بعد إعلان حالة التأهب في كوبا وهندوراس وجامايكا الواقعة في حوض الكاريبي مع تحول العاصفة ويلما إلى إعصار من الفئة الأولى.

وكان مركز الأعاصير في مدينة ميامي الأميركية قد صنف ويلما إلى إعصار من الفئة الأولى بعد أن بلغت سرعته 120 كلم في الساعة أثناء توجهه إلى خليج المكسيك الذي لا يزال سكانه يتعافون من آثار الأعاصير كاترينا وريتا ودنيس.

ومن المتوقع أن تزيد سرعة الإعصار الى 177 كلم/ساعة مع سقوط أمطار غزيرة على جزر كايمان وجامايكا وهاييتي وأجزاء من كوبا وهندوراس، حيث تصل كميات الأمطار في كل جزء إلى ما بين 25 و30 سنتيمترا.

وذكر رئيس هيئة الطوارئ الحكومية خوسيه رامون ساليناس أن ويلما يشكل تهديدا كبيرا لهندوراس في موسم الأعاصير هذا، مضيفا أنه سيتم تطبيق خطط لإجلاء عشرة آلاف من سكان المنطقة بينهم سياح يابانيون وأوروبيون موجودون في جزر باي.

وأضاف أن الحكومة ترسل أغذية وفرقا لإصلاح الطرق للمنطقة تحسبا للفيضانات المحتملة وعمليات انزلاق التربة مع العلم أن 10 آلاف شخص قتلوا في السلفادور وغواتيمالا المجاورتين جراء انزلاقات سببها الإعصار ستان مطلع الشهر الجاري.

واهتزت أسواق النفط في الوقت الذي تكونت فيه العاصفة ويلما بمنطقة شمال شرق الكاريبي، وهو الأمر الذي يثير قلق صناعة النفط والغاز بالخليج التي تنتج ما يصل إلى 25% من الاستهلاك الأميركي.

ولكن التهديد لمصالح الطاقة تراجع مع تنبؤ خبراء الطقس بأن العاصفة ستتجه صوب جنوب فلوريدا.

وموسم الأعاصير في المحيط الأطلسي هذا العام هو أسوأ المواسم على الإطلاق. فبالإضافة إلى حدوث 21 عاصفة مما يمثل رقما قياسيا منذ عام 1933، جاء في هذا الموسم الإعصار كاترينا وهو على الأرجح أكبر الأعاصير من ناحية التكاليف في التاريخ.

المصدر : وكالات