الزعماء المشاركون في القمة خلال حفل الختام (الفرنسية)
اختتمت القمة الإيبيرية الأميركية الخامسة عشرة أعمالها في مدينة سالامنكا الإسبانية بالتركيز على قضايا الفقر والتنمية والتعليم في دول أميركا اللاتينية.
 
ومن جملة القرارات التي خرج بها الزعماء الـ17 المجتمعون منذ يومين في بيانهم الختامي, مطالبة الولايات المتحدة بالالتزام بقرارات الأمم المتحدة لإنهاء حصارها على كوبا.
 
وجاء في بيان صدر عن القمة "ندعو الولايات المتحدة للالتزام بتطبيق ما نصت عليه القرارات الـ13 المتتالية التي وافقت عليها الجمعية العامة للأمم المتحدة وإنهاء الحصار الاقتصادي والتجاري والمالي المفروض على كوبا".
 
وفي بيان يدين الإرهاب ويحث الدول على التعاون وعدم منح اللجوء للإرهابيين أعرب الزعماء عن تأييدهم حمل واشنطن لتسليم لويس بوسادا المسجون في الولايات المتحدة لفنزويلا. وبوسادا يعد المسؤول عن الاعتداء الذي استهدف طائرة كوبية عام 1976.
 
وفي موضوع آخر أعرب المجتمعون في القمة عن "عميق حزنهم للخسارة الكبيرة في الأرواح جراء الإعصار ستان" الذي ضرب أميركا الوسطي والمكسيك.
 
وقال المجتمعون إنهم سيعملون السنة القادمة على إنشاء صندوق يساهم فيه كل عضو لمواجهة أي كوارث في المستقبل.
 
وشهدت القمة خلافات بين فنزويلا وكوبا من جهة ودول أخرى في القارة من جهة أخرى.

المصدر : وكالات