38 ألفا ضحايا الزلزال وباكستان تقبل مساعدة إسرائيل
آخر تحديث: 2005/10/15 الساعة 11:09 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/15 الساعة 11:09 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/13 هـ

38 ألفا ضحايا الزلزال وباكستان تقبل مساعدة إسرائيل

فرق الإنقاذ تسابق الزمن للوصول للمنكوبين في المناطق النائية (الفرنسية)

قال وزير الداخلية الباكستاني أفتاب شيرباو إن الزلزال الذي ضرب البلاد الأسبوع الماضي أوقع 38 ألف قتيل و62 ألف جريح وتسبب في تشريد 3,3 ملايين شخص.

وكانت الحصيلة السابقة للكارثة الصادرة عن الجيش الخميس أشارت إلى مقتل 25 ألف شخص وجرح 63 ألفا. و2,5 مليون مشرد.

في هذه الأثناء حذرت اليونيسيف من أن آلاف الأطفال في المنطقة التي ضربها الزلزال جنوب آسيا يواجهون خطر الموت بسبب البرد وسوء التغذية والمرض.

وقال مراسل الجزيرة في بالاكوت إن الأوضاع مأساوية للغاية، مشيرا إلى أن هناك آلاف المحاصرين في القرى بفعل السيول، وتزيد برودة الجو أوضاعهم صعوبة.

وأضاف أن هؤلاء السكان يفتقدون لأبسط مقومات الحياة، حيث لا طعام ولا أغطية، مشيرا إلى أن الحكومة غائبة تماما وليس هناك سوى بعض المنظمات الطوعية التي قال إن جهودها تحتاج لتنسيق.

من جانبه قال المنسق الدولي لعمليات الإغاثة التابعة لمنظمة الصحة العالمية ألطاف موساني إن فرق الإنقاذ في سباق مع الزمن للوصول إلى المنكوبين في المناطق الجبلية النائية, مشيرا إلى أن تحسنا طرأ على عمليات الإغاثة خلال الساعات الماضية.

مساعدة الناجين
وفي وقت أعلن فيه الجيش الباكستاني في مظفر آباد وقف عمليات البحث عن ناحين محتملين قالت المتحدثة باسم برنامج الغذاء العالمي إنه مع اقتراب الشتاء فإن الأولوية حاليا لمساعدة السكان, مشيرة إلى أن "المشكلة الرئيسية في أن الزلزال تسبب في انهيارات أرضية سدت الطرق أو دمرتها تماما".

المعونات الإنسانية تقل كثيرا عن حاجيات السكان (الفرنسية)

وأضافت أن نحو 600 من بين 900 قرية كبيرة بالمنطقة يتعذر الوصول إليها حاليا, مشيرة إلى أن برنامج الغذاء العالمي يعكف حاليا على شحن 7000 طن من الطحين إضافة إلى 4000 طن من الحبوب وأنواع أخرى من المواد الغذائية.

في هذه الأثناء دعت الأمم المتحدة إلى استجابة دولية أسرع لمساعدة ضحايا الزلزال. وقال يان إيغلاند منسق شؤون الإغاثة في الأمم المتحدة إن "الخصومات القديمة بين الهند وباكستان يجب أن تنسى في أوقات كهذه".

مساعدة إسرائيلية
في إطار المساعدات الدولية قال متحدث رسمي إن باكستان ستوافق على مساعدة إسرائيل لضحايا الزلزال، وأوضحت الناطقة باسم وزارة الخارجية الباكستانية تسنيم إسلام أن بإمكان الدولة العبرية المساهمة في صندوق الإغاثة الذي أطلقه الرئيس برويز مشرف.

لكنها أوضحت أن باكستان لا تنتظر أي شحنة من المساعدات الإسرائيلية المباشرة. وقالت الناطقة إن الأمم المتحدة وجهت أيضا نداء لجمع الأموال "ومن المرجح ان تساهم إسرائيل فيه".

من جانبها نقلت صحيفة فايننشيال تايمز عن مسؤولين بوزارة الخارجية الاسرائيلية قولهم إنهم سيناقشون حجم وطبيعة المساهمة الإسرائيلية التي سيتم إرسالها عن طريق طرف ثالث مثل الأمم المتحدة.

وفي هذا السياق أعلنت المملكة العربية السعودية منح باكستان مساعدة بقيمة 133 مليون دولار، وقال بيان صادر عن الديوان الملكي السعودي أوردته وكالة الأنباء السعودية إن العاهل السعودي الملك عبد الله أصدر أوامره بتقديم هذه المنحة لإعادة إعمار بعض منشآت البنية الأساسية التي دمرها الزلزال.

العاهل الأردني أول زعيم دولة يزور إسلام آباد بعد الكارثة (الفرنسية)

على صعيد آخر قالت الأمم المتحدة "إن عمليات إعادة الإعمار في باكستان ستكلف مليارات الدولارات وستستغرق بين خمس وعشر سنوات.
 
وتلقت الأمم المتحدة حتى الآن مساعدات بلغ مجموعها 225 مليون دولار, في وقت شددت فيه على أن الكارثة تحتاج لمزيد من الدعم.
 
وقالت باكستان إن التعهدات بالمساعدة الدولية بلغت 360 مليون دولار وإن قسما كبيرا منها قدم على المدى الطويل وليس في إطار نداء الأمم المتحدة لتقديم مساعدات طارئة.

وفي بروكسل أعلنت المفوضية الأوروبية أنها صرفت مساعدة إنسانية جديدة بقيمة عشرة ملايين يورو لضحايا الزلزال إضافة إلى مساعدات أولية قدمت وبلغ حجمها 3.6 ملايين يورو.

ووصل أمس العاهل الأردني عبد الله الثاني إلى إسلام آباد لتقديم تعازيه في ضحايا الزلزال المدمر، ليكون بذلك أول زعيم دولة يزور باكستان بعد أن كانت بلاده من أولى الدول التي قدمت المساعدات إليها.

المصدر : الجزيرة + وكالات