محكمة بريطانية تنظر طعن جزائري ضد تسليمه لفرنسا
آخر تحديث: 2005/10/15 الساعة 02:22 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/15 الساعة 02:22 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/13 هـ

محكمة بريطانية تنظر طعن جزائري ضد تسليمه لفرنسا

لندن قررت عقب الهجمات الأخيرة ترحيل الأجانب المتهمين بالإرهاب (الفرنسية-أرشيف)
رفضت المحكمة العليا في بريطانيا إرجاء النظر في قضية تسليم الجزائري رشيد رامدا إلى فرنسا. وقررت إصدار الحكم النهائي في طعن المتهم ضد قرار ترحيله قريبا.

 وكان إدوارد فيتزجيرالد محامي المتهم طلب مهلة شهر لتقديم المزيد من الأدلة التي تفند اتهامات السلطات الفرنسية لرامدا (35 عاما) بالتورط في تفجيرات بقطارات أنفاق باريس عام 1995 التي أسفرت عن مقتل نحو 10 وجرح 250 آخرين.

وقال المحامي إن موكله أكره على الاعتراف بالضلوع في الهجمات. ووصف الأدلة التي قدمتها فرنسا بالمضللة معتبرا أن وزير الداخلية البريطاني لم يدرسها بصورة صحيحة.

يشار إلى أن رامدا معتقل منذ نحو عشر سنوات بموجب مذكرة اعتقال فرنسية ما جعل قضيته الأطول في تاريخ قضايا تسليم المتهمين بالمحاكم البريطانية. ووافق وزير الداخلية البريطانية تشارلز كلارك في يونيو/حزيران الماضي على إجراءات التسليم لكن رامدا طعن في القرار معتبرا أنه "معيب قانونيا".

ويواجه المعتقل الجزائري تهم تقديم الدعم المالي والإمداد لتنفيذ التفجيرات التي نسبت للجماعة الإسلامية المسلحة في الجزائر. وفي عام 2002 حكمت فرنسا بالسجن مدى الحياة على الجزائريين بوعلم بن سعيد وإسماعيل آيت علي بلقاسم لدورهما في الهجمات.

وتمثل القضية منذ فترة طويلة مصدرا للتوتر بين لندن وباريس بعد إعاقة طلب التسليم مرارا في المحاكم البريطانية. واتهمت السلطات الفرنسية لندن بعدم التعاون في مجال مكافحة ما يسمى الإرهاب.

المصدر : وكالات